ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: موقف العرب من الإبادة الأرمنية
تحية عربية لكل الشهداء الارمن

2007-04-25 12:08:32

 

تحية طيبة وبعد

انا حسن منصور من الاردن ، ومن اصل فلسطيني وابلغ من العمر 31 عاما واكمل حاليا درجة الماجستير في المحاسبة ، وعلى الرغم من انني لا ادرس التاريخ ، لكنني احب الاطلاع علية لما فيه من توسع في مدارك الشخص واغناء ثقافته ومعرفته بالاخر

 

ما تفضلت به من مقالة موجه الى مفتي سوريا ، فهي اكثر من رائعة ، حيث ان الكثير من القوميات والاعراق  تعاني من تدنيس لاثارها ومعالمها , فما بالك اذا كانت هذه الاثار هي مما بقي لاخوتن الارمن  سواء في تركيا او ازربيجان ، فهو امر مرفوض جملة وتفصيلا ، ولا يدل الا عن جهل وتعصب أعمى وحقد دفين تجاه العرق الارمني والى كل ما يخص تراث الارمن

 

حقيقة ومنذ ان كنت صغيرا ، كان جدي يسرد لي الحكايات عن فلسطين الحبيبة وكيف ان اليهود قاموا بتهجيرنا من ارضنا وشتتنا في كل مكان ، وفي يوم ما ذكر لي اسم شخص اسمه أرتين ، حيث كان صديقه وكانا يعملان مع في حيفا ، وبحكم انني كنت صغيرا ، سألته ؟ ما هذا الاسم ....... ارتين .... ايش يعني ارتين , سالته بسذاجة . ضحك وقال لي هذا صديقي وهو فلسطيني من اصل أرمني . طبعا لم اكن اعرف تماما من هو الارمني وكيف اتى ولماذا  ؟

 

اجابة جدي كانت لي بكتاب احضره لي ، والجميل في الامر ان جدي احضر هذا الكتاب معه من فلسطين ويتحدث عن الابادة الجماعية التي قامت يها تركيا تجاه الارمن ، وكيف ان الارمن قد اتوا الى الدول العربيه وهم يعيشون جنبا الى جنب مع اخوتهم العرب .

 

 نهاية ما قاله جدي لي ، ان ما حصل للارمن حصل لنا ( الفلسطينيين)  واننا شتتنا من ديارنا كما شتتوا من ديارهم وقتل منا كما قتل اكثر من مليون ارمني منهم ، كل ذلك جعلني اقرأ اكثر  واكثر عن تاريخ الارمن وعاداتهم وتقاليدهم وجعلني اهتم باخبارهم ، لان هنالك شئ مشترك يجمعنا اكثر من غيرنا ..... ألا وهو الارض

 

لقد توفي جدي وتوفي والدي كذلك  في مكان غريب ولن اخلد انا ايضا ، على الرغم من قناعتي باننا لن نعود الى  ارضنا التي سلبت منا قسرا ، لان ذلك اصبح جزء من الخيال والمحال ، إلا ان الكلمة ستبقى تطالب بحقنا كما بحقكم .

 

بقي ان اقول عزيزتي ، انني كمسلم لم ولن اتقبل في يوم من الايام ما حصل من ابادة جماعية للارمن على ايدي الاتراك لان المسلمين لم يقوموا بهذا العمل  بل لانهم اتراك قاموا بذالك من واقع اعتزازهم بالعرق التركي ، اما الاسلام فهو برئ منهم ومن قتل نفس بغير نفس ، فكأنما قتل الناس جميعا ، وما حصل للصحفي التركي الارمني هرانت دينك ، هو امر مخجل لتركيا وهذا يعزز نظرتهم الطورانيه وعدم قبولهم اي كان للحديث عن الاباده الارمنيه حتى لو كان من ابناء جلدتهم كما حدث مع الكاتب التركي باموك الحائز على جائزة نوبل الذي قال ان الاتراك  ارتكبوا مجازر بحق الارمن لكنه لم بذكر عدد الذين قتلوا وفقدوا من الارمن ، فقامت الدنيا ولم تقعد عليه .

 

اخيرا وليس اخرا ، امل بأن تكون هذة الرسالة هي تحية لكل الشهداء من الارمن والفلسطينين والى كل المستضعفين في الارض  وبان تقبليني  صديقا لك ، وان لم استطع زيارة فلسطين  فأتمنى ان اقوم بزيارة  ارمينيا لان تراب المستضعفين واحد .

 

 

المخلص

حسن منصور

الاردن

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1818

 
التعليقات المرسلة:
قوة الأرض
2008-01-12 18:41:06 | elie
أنا أعرف قوة الأرض وقوة الشعبين الأرمني والفلسطيني في النضال العادل واسترجاع الحقوق. القضيتان عادلتان والنصر لكل من يعمل من أجل تحقيق العدالة الحقيقية.



الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web