ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: أفلام ومسلسلات
كلوديا مرشليان: أريد أن أرى الدراما اللبنانية تنافس الأعمال العربية الكبرى

2008-02-01 13:19:18

كلوديا مرشليان: أريد أن أرى الدراما اللبنانية تنافس الأعمال العربية الكبرى محمد حسن حجازي - بيروت

 

كلوديا مرشليان، موهبة كبيرة في عالم الكتابة للشاشتين، فاجأت كثيرين في نشاطها وسرعة انجازها للاعمال. كتبت: الحل بإيدك، عمول كونترول، الليلة الاخيرة، نضال، ثلاثية الوحش الفضي (لـ نجدت انزور)، مش ظابطة، حواء في التاريخ، محلولة، وفيلم ليلة عيد (ريتا برصونا، بيتر سمعان، وداد جبور، عصام الاشقر)، وأنجزت نص: آلام يسوع الذي حاز موافقة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير.

 

اللقاء معها ابحار في عالم كاتبة كانت حاضرة خلف الممثلة وهنا تقول: «بداية احترافي كانت مع الكاتب مروان نجار في مسرحيتين: جوز الجوز، كرمال المحروس، على مدى ثلاث سنوات، لكن اول مرة ظهرت فيها على الخشبة كانت مع كميل سلامة في دور صغير ضمن مسرحية طرّة نقشة.

 

-  وكان لك حضور تلفزيوني لافت؟

نعم فقد بدأت بـ الضحية مع باسم نصر، اصابع من ذهب، العاصفة تهب مرتين، نساء في العاصفة، نيال البيت، بيت خالتي، رحيل الطيور، رجل من الماضي، فاميليا، فيلم: رفقة.

 

- وهل تعتبرين ان اكتشاف موهبة الكتابة عندك جاءت متأخرة؟

لا، ابداً، بل ان زحام العمل هو الذي يجعل بعض الاجواء تتأخر عن سواها، لقد مثلت كثيراً، وخزنت اكثر، مشاهد، ديكورات، اجواء مختلفة، ثم شعرت بأنني جاهزة للكتابة بعدما استوعبت كامل العمل.

 

- والبداية مع شكري انيس فاخوري؟

انه استاذ بكل ما للكلمة من معنى، استاذ في مهنته وفي شخصيته وانا اعتز بالتواصل معه. لقد اعطاني فرصة ذهبية للعمل في الحل بإيدك، كنت اكتب كمساعدة، ثم كتبت حلقات كاملة، ثم انطلقت، وانا اكتب لانها متعة شخصية لا حدود لها.

 

- مشاريعك في هذه الفترة كثيرة؟

اكثر مما تتصور.

 

- وملتزمة بعقود طويلة؟

(ضاحكة) حتى آخر العام المقبل 2009 .

 

- مسلسلات؟

وبرامج وأفلام.

 

- وما سر هذه الاجادة للنماذج الثلاثة؟

صودف انني واعية لكلّها في وقت واحد.

 

- ليلة عيد هو آخر ما عرض لك في الصالات؟

في الواقع الفكرة لـ مروان حداد جاءني بها، وقد ناقشناها وكتبتها وجاءت فيلماً اشكر الله انه عرف نجاحاً ممتازاً في الصالات.

 

- وجود الـ ديو ريتا برصونا وبيتر سمعان كم قدم للعمل؟

الـ ديو احبه الناس منذ «غنوجة بيا»، وظهر الفيلم بمناسبة عيد الميلاد، والجميع لاحظ انه ظريف، ذكي، مهضوم، وبالتالي عرف اقبالاً جيداً، وانا سعيدة به.

 

- كيف وجدت اخراج كارولين ميلان؟

ليست تجربتها الاولى، لذا فان العمل جاء احترافياً، وكل من شارك في الفيلم كميشال قزي مثلاً كانوا رائعين.

 

- منذ ايام استكملت «LBCI» حلقات «حواء في التاريخ» وقدمت ولادة بنت المستكفي مع نيكول سابا؟

السلسلة كانت مميزة جداً، وانا سعيدة لان شخصية ولادة الشاعرة المتحررة والمرأة الجميلة جاءت في موقع مستقل، يجعل الناس يتابعونه بكل شغف وتواصل جميل.

 

- هل تعثرين سريعاً على المراجع التي تعتمدين عليها؟

غالباً نعم. وانا لا اخجل من السؤال، واعتبر اي كلام عن شخصية هو نوع من البحث الدؤوب عن تفاصيل حولها وعن ارتباطاتها بغيرها من الشخصيات، وبالتالي الوصول الى النتيجة التي اكون معها قد عثرت على المفتاح الحقيقي للشخصية.

 

- وهل وجدت صعوبات مع اي شخصية؟

لا، لكنني تعاطفت مع ولاَّدة، فأنا احب المرأة التي تبوح بمشاعرها، والتي تكتب، والتي يحسب الجميع لها حساباً.

 

- تعملين ايضاً على برامج عدة، ووقتك مغلق بالكامل. الى ماذا تطمحين؟

دائماً الى اعمال اكبر وأفضل.

 

- لكن بحثك على ماذا يرتكز؟

الانسان. يهمني الانسان اينما كان. وعندي رسالة شخصية تتعلق بالدراما اللبنانية، اريد ان اعمل باجتهاد لكي اساهم في خدمتها ودفعها الى الصدارة لكي تنافس الاعمال العربية الكبرى.

 

- اعادتها الى ما كانت عليه قبل حرب الـ 1975؟

يومها لم تكن كلها رائعة. هناك بعض النماذج لم تكن جيدة، لذا علينا الاشتغال على صورة مختلفة خصوصاً ان لهجتنا محببة عند كل العرب بدليل ان مذيعات من عندنا يذهبن الى فضائيات عربية ويُطلب منهن التحدث بلهجتهن للفت الانتباه وتلبية رغبة المشاهدين في الاستماع اليها.

 

- وتجدين الامور ممهدة، من دون عقبات؟

ما من عمل يتم من دون عقبات. لكن السؤال كم عندنا من اساس صالح للبناء عليه وتقديم العمل التلفزيوني الذي نريده جميعاً.

 

- ايشمل ذلك بعض الافلام؟

بل السينما كلها، ولا تنسى اننا انجزنا العام المنصرم مجموعة افلام جيدة وصلت الى المهرجانات وحملت جوائز وانا سعيدة جداً بذلك، نادين لبكي وسكر بنات، وفيليب عرقتنجي في تحت القصف، وصلا بسهولة الى المتفرج العربي والغربي وصفق لهما النقاد والجمهور.

 

- هل عندك افكار لأفلام درامية ضخمة؟

طبعاً وهناك ما سيكون جاهزاً للتصوير في وقت قريب.

 

- ضغط الكتابة هذا هل يعني ابتعادك كلياً عن التمثيل؟

كلما وجدت مناسبة وإجازة من الكتابة سأمثل لكنني لا انفي ان الكتابة تأخذ حالياً كل وقتي.

 

- الكتابة منحتك شهرة اكثر من التمثيل؟

هذا صحيح جداً، نعم الاسم بات معروفاً ويتكرر اكثر. وهذا لا يسيئني، فقد اسست في التمثيل ما جنيته لاحقاً في الكتابة.

 

- وسط الكتاب كيف استقبلوك؟

(ضاحكة) بمحبة.

 

- قرأنا رأياً سلبياً منك لكاتب تلفزيوني معروف؟

شكراً له على شهادته مهما كانت.

 

- وبماذا تعدين في المستقبل المنظور؟

بالاستمرار في الكتابة، اما النجاح فهو مسألة لا دخل لأحد فيها غير النصيب.

 

- ما دمنا في سيرة النصيب، هل من بوادر ايجابية؟

هذه مسألة لا دخل لأحد فيها. اسمها نصيب، فاذا اصابت الآن اهلاً، وان غداً اهلاً.

 

المصدر: "الرأي"، الكويت، 28 يناير 2008

http://www.alraialaam.com/Templates/frNewsPaperArticleDetail.aspx?npaId=22487

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:3740

 
التعليقات المرسلة:
كلوديا مرشليان المميزة
2009-04-25 12:59:28 | misbah
أتابع مقالاتها المميزة باعجاب كبير.

أتمنى لقاء كلوديا
2011-09-20 06:50:47 | ali coban
اني احب كل المسلسلات التي قمت بكتابتها. انت مبدعة، انت اسطورة في عالم الكتابة.


الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web