ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: ديانة
كتاب جديد عن تاريخ الكنيسة الأرمنية

2008-05-05 15:24:16

منذ نشأة الكنيسة حتى المجزرة

 

 بمناسبة الذكرى الثالثة والتسعين للمجازر الارمنية التي ارتكبت عام 1915، على يد قادة جمعية "الاتحاد والترقي" في الدولة العثمانية، وسقط ضحيتها اكثر من مليون ونصف مليون ارمني، صدر كتاب جديد عن "تاريخ الكنيسة الارمنية" للدكتور صالح زهر الدين، وقد عنيت بنشره كاثوليكوسية الارمن الارثوذكس في انطلياس – لبنان.

 

يقع هذا الكتاب في نحو 460 صفحة من الحجم الكبير والصور الملونة. وهو اول كتاب من نوعه باللغة العربية، يعالج هذه المسألة منذ نشأة الكنيسة الارمنية في ارمينيا عام 301 ميلادية على يد القديس كريكور المنور، اي منذ اعتناق الدولة الارمينية ملكاً وشعباً المسيحية رسمياً، كأول دولة في العالم، احتلت الريادة في اسبقية اعتناقها للمسيحية ونشر رسالتها في عالم عبادة الاصنام وتقديس الوثن فحطمت الوثنية، وقضت على صنمية عبادتها وقدسيتها في البشر والحجر على السواء.

 

كما يؤكد ان الكنيسة الارمنية هي التي كرست هوية الشعب الارمني ووجوده، مدعومة بالابجدية الارمنية (التي اخترعها القديس مسروب ماشتوتس عام 405 ميلادي) والتراث الارمني العريق في هذا المضمار. كما يتطرق الى موقع الكنيسة الارمنية في مجازر الإبادة التي استهدفت الشعب الارمني عام 1915 على أيدي قادة جمعية الاتحاد والترقي العثمانية من الطورانيين واليهود الصهيونيين، حيث تعرضت اكثر من 2000 كنيسة ارمنية وأكثر من 200 دير ارمني إلى النهب والحرق والتفجير والتدمير، بغية إزالة كل اثر ارمني "صامت" له طابع حضاري تراثي، او معلم تاريخي عريق، فضلا عن "إبادة" رجال الدين الأرمن أيضا بـ"توجيهات واوامر رسمية عليا"، بغية انتزاع الروح من هذا الشعب الذي اثبت جدارته وديناميكيته العملية في مختلف ميادين الحياة.

 

هذا، ولأن الارمني ينقل كنيسته معه اينما يهاجر، تماما كما يحمل اسمه المميز بـ"يان" فقط، تطرق الكتاب ايضا الى تأسيس الكنيسة الارمنية في كل من لبنان وسوريا ومصر وفلسطين والعراق والاردن وايران. وسلط الضوء على الجذور التاريخية لكل من الكنيسة الارمنية الرسولية الارثوذكسية، والكنيسة الارمنية الكاثوليكية، والكنيسة الارمنية الانجيلية (البروتستانتية) بالاضافة الى تطور كل منها في هذه الدول (المذكورة اعلاه). يضاف الى ذلك، ان هذا الكتاب يحتوي على معلومات قيمة ينشر بعضها للمرة الأولى، وعلى وثائق نادرة، وجداول اسمية وإحصائية بالغة الدقة، امضى المؤلف سنوات في التفتيش عنها والتدقيق في أرقامها وصدقيتها، والكشف عن مصادرها المختلفة، والتيقن من مجريات حصولها، ووضعها في أيدي القراء، المختلف الآراء والتوجهات والمشارب، كمادة بحثية جديرة بالاهتمام والتطوير.

 

المصدر: "النهار"، بيروت، 4 مايو / أيار 2008

http://www.annahar.com

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:2129

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web