ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: رواية
النزوح الأرمني في رواية سورية

2009-04-01 21:55:54

بقلم مي باسيل    

 

تميزت رواية الكاتبة السورية ماري رشّو «طفلة الكوليرا» (دار الساقي/ 2009) بسرد أخّاذ في المقاطع التاريخية، ولو أجادت ربط الحاضر بالماضي لخرجت برواية توازي ملحمة تشريد الأرمن ومحاولة إبادتهم، إبادة كانت تمت لولا ظروف عابرة أبقت على القليل منهم.

 

تستخدم المؤلفة الحوارات بين بطلتها لورا وأبيها وعمها لتحاجج في الظروف التاريخية التي أدت الى التهجير، لكن الرواية كانت تضعف بعد سرد مؤثر عميق في مرحلة العودة الى الحوار الآني ذلك. أدى الأب والعم دور «محامي الشيطان» في الرواية، بحثاً عن تبرير لما حصل.

 

كانا يحاولان النطق بوجهة النظر التركية في اتخاذ قرار الإبعاد والنفي، ولكن ماذا عن ذلك التعذيب المتعدد الأشكال والألوان وصنوف الذّل والتجويع والتعريض لقطاع الطرق والاغتصاب؟ ما حدث لأرمن تركيا، إذا شبَّهته المؤلفة بما حدث ليهود اسبانيا بعد الأندلس، تكون محقة بدرجة معينة إذ يقترب أكثر مما فعله النازيون، ليس باليهود فحسب بل بكل الشعوب الأوروبية، فهل تعلّموا من حلفائهم الأتراك؟ المشكلة أن نقداً موضوعياً لمجازر العثمانــيين ثم الأتراك في البلدان التي كانت تحت سيطرة السلطنة، لم يحصل بعد.

 

نعود الى الرواية «طفلة الكوليرا» التي أبدعت فيها المؤلفة في الوصف المؤلم، وهذه العاطفة التي كتبت بها أمدت روايتها بنسغ المأساة، فكأنها أضافت اليها من رحيق الناس الذين عاشوها، على رغم أن أباها كان يرفض الحديث عن معاناته، ولكن بدت كأنها عاشتها بنفسها. ذلك الفصل الذي يصور عودة طيور «البيريجك» الى مناطق الأرمن وهي تطير فوقهم خلال رحلة نفيهم، مطلعه رائع، والجدة تتمنى لو كانت طيراً منها. المقدمة مشتتة قليلاً عندها، أفقدت بداية الرواية عنصر إثارة فضول القارئ، ليفاجأ بعدها بجمال الصوغ وحدّة المشاعر.

 

كان ترتيب الأحداث التاريخية جيداً وانسيابياً، أمدته بنفسها الروائي الجميل، وتشابيهها ولغتها الجميلة، ولكن بدت الأحداث الحاضرة، خالية من خلاصة التأمل في تلك المحنة وهو ما يمحض الروايات المماثلة، عمقاً، وهو ما كان سيشكل ربطاً في الأسلوب بين شقيّ الرواية التاريخي والآني.

 

ربما كانت تلك طريقتها في إبداء ان أخبار الموت التي سمعتها من جدتها أرشو، كانت تروى وكأنها حصلت في زمن مغرق في القدم ولم تعانها الجدة نفسها.

 

طبعاً شعر كلٌ منهم انه انسان آخر في حياة أخرى لشدة المعاناة التي عانوها ومعانقة الموت مراراً. وصلوا بنفوس ميتة، حزينة حتى الموت، أذِلّت إنسانيتها وفقدت الإحساس بأنها نفوس بشر. كانوا أشباحاً أعيدت الى بعضهم الحياة عندما احتضنهم الناس حيث حلّوا، فكانوا أناساً آخرين لا يريدون تذكر ما حصل لهم، لئلا يلحقهم الماضي بشؤمه.

 

تجاهل المأساة فترة طويلة هو ما أزعج البطلة، وهو ما حاولت الروائية الإيحاء به في البداية، إذ عادت الى التاريخ لتقارن سرد جدتها المحايد بالوقائع الفظيعة التي حصلت وتكتشف الحقيقة.

 

ما غيّر الزمن حرفاً ولا طوّر «أخلاق» المتسلطين، لذلك بدت بعض مقاطع السرد الجميلة هي الساخرة من ربط تعذيب الآخر، بالإيمان، وبعضها الآخر من تساؤل الأطفال هل يرى البارئ ما يحصل لهم. وبعضها الأهم من ذلك الشعور الباطني الذي يحمله المتحدر من أي شعب اضطُهد وشُرِّد إذ يسأل نفــسه، ماذا لو حصل ذلك مرة أخرى؟

 

اتسعت الرواية لعرض تاريخي موثق ومقنع وموضوعي، وليتها اتسعت لمرحلة نهوض ذلك الشعب «من رماده» في المرحلة الحديثة، لتحقق سرداً متكاملاً بالمقدار نفسه. ما كان ينقص الرواية شخصية من الحاضر توازي شخصية نوبار الذي شابه «العرّاف» منذ بداية ملحمة التشرد واختفى في آخرها.

 

المصدر: "الحياة"، لندن، 30 مارس 2009

http://www.daralhayat.com/culture/bookrevs/03-2009/Item-20090329-531dcc76-c0a8-10ed-000c-e0bbad0a4288/story.html

 

 

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1584

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web