ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: سياسة
قد يتحول القوقاز المضطرب الى منطقة يسودها الامن والتعاون

2009-04-26 00:44:23

لقد اكتسب القوقاز في السنوات الاخيرة طابعا اخر خلافا لماهو معروف عنه بالتوتر والاضطراب . ففي هذا الاسبوع ظهرت بوادر الامل كي تتحول المنطقة الى اقليم آمن ، تتطور فيه علاقات التعاون . فهاهي ارمينيا وتركيا عازمتان على تسوية العلاقات فيما بينهما لترتقي الى مستوى المثال الحي في التعاون البنّاء . التفاصيل مع معلق اذاعتنا الكسندر فاتوتين.

 

ملفت للنظر ان يريفان وانقرة قد اتفقتا على بدء تحسين العلاقات فيما بينهما قبل حلول الذكرى الاليمة التي وقفت كل هذه السنوات الطوال سببا في القطيعة بين تركيا وارمينيا. الحديث يدور هنا حول حملة الابادة الجماعية التي قامت بها الدولة العثمانية في عام 1915 ضد الارمن وهذا مايؤكده المؤرخون ، فقد اصبح عامل الاعتراف بهذه المذبحة حجر عثرة للمجتمع العالمي ايضا. ولكن المهم اليوم ان تتغلب تركيا وارمينيا في اخراج هذه المشكلة من الطريق المسدود أمام التسوية بينهما.

 

تهتم يريفان الان بفك الحصار المطبق عليها منذ تسعينات القرن الماضي على اثر الاحداث التي جرت ولم يعترف بها في جمهورية ناغورني قاراباخ. نعيد الى الاذهان ان هذا الجيب الجغرافي الذي يقطنه الارمن دخل سابقا في قوام الاراضي الاذربيجانية حيث اغلقت تركيا انذاك الحدود مع ارمينيا احتجاجا على تقديم الاخيرة الدعم للارمن في ستيباناكيرت حيث تمتد هذه الحدود على طول 330 كلم، كما وتازمت الاوضاع في السنة الماضية على اثر الاحداث الدامية التي جرت في شهراغسطس اب عندما شنت جيورجيا عدوانها الغاشم ضد الشعب الاوسيتي وهذه بدوره أدى الى قطع ترانزيت البضائع من روسيا. أمّا ما يتعلق بالحدود مع اذربيجان فقد تحولت الى شريط وقف اطلاق النار .

 

اليوم تستعد انقرة الى اعادة العلاقات الدبلوماسية مع يريفان وفتح الحدود معها من جديد. بهذه الصورة تعترف تركيا بالدور المؤثر للمجتمع العالمي في حل المشاكل العالقة في كاراباخ والاستعداد لاتخاذ هذه المسالة خارج نطاق العلاقات الثنائية بين البلدين خصوصا وانه في الفترة الاخيرة ظهر بفضل الوساطة الروسية بين البلدين تقدم ملحوظ في العلاقات بين ارمينيا واذربيجان. تعمل تركيا عبر مر السنين على إنشاء اجواء الصداقة والتعاون وحسن الجوار بين دول القوقاز الكبير وبهذه الصورة اكدت على امكانية تحسين العلاقات بين الدول المجاورة اذا ما توفرت الارادة الطيبة والبرغماتية الصحيحة.

 

اضافة الى ذلك تحاول انقرة في الاعوام الاخيرة ان تلعب دورا خاصا بها في الاقليم القوقازي بدون الرجوع الى حلفائها في الناتو وخصوصا الولايات المتحدة الامريكية التي تعودت ان انقرة المنفذ القنوع للسياسة الامريكية في القوقاز. ولكن الان اخذ الاميريكيون يلعبون بورقة الابادة العرقية ضد الارمن للضغط على الحليف المتمرد اذا ما اضطر الامر ذلك. حول هذا يتكلم الى اذاعة صوت روسيا الخبير بشؤون القفقاس ميخائيل الكساندر:

 

لقد فهم الامريكيون كيفية استخدام هذه اللعبة للضغط على تركيا. لقد كانت اميريكا سابقا مطمئنة لولاء تركيا وانحيازها الكامل لها حتى ضد مصالحها القومية نفسها كما حدث اثناء الحرب على العراق او مساندة جيورجيا وايضا ضد الجارة سوريا انذاك لاجل تنفيذ رغبات الولايات المتحدة الامريكية وفي النهاية ساءت علاقات تركيا مع كل هذه الدول.اضافة الى كل هذه التنازلات لم تقبلها اوروبا في اتحادها بزعم ان الاتراك من الدرجة الثانية وليسوا من المستوى الاوروبي. ومن هنا بدات تركيا تنظر الى الامور بشكل مغاير ساعية الى تنويع سياستها الخارجية.

 

من الواضح ان انقرة ادركت تماما ان تطبيع الاوضاع في الاقليم تتم على ايدي سكانه من الشعوب القفقاسية فهاهي الحرب التي شنتها جيورجيا العام الماضي بمساعدة الولايات المتحدة اعادت القفقاس بعشرات السنين الى الوراء والان تظهر بوادر الامل للبدء بالسير على الطريق الصحيح فإذا قبلت تبيليسي السير فيه ستظهر فرصة كبيرة لعودة الاستقرار والامن وتعزيز العلاقات وحسن الجوار في القوقاز ولكن للاسف الشديد الاحتمال هنا ضئيل جدا في ظل القيادة الجيورجية الحالية.

 

يعتقد بعض الخبراء ان أنقرة تسعى الان على تقويض الدور الروسي في القوقاز. ولكن هذا الاعتقاد ضعيف لان روسيا نفسها دولة قوقازية ودورها هنا تشكل عبر القرون. الحديث هنا يدور في اخر الامر ليس عمّن سيهيمن سياسيا على الاقليم، بل عن الطرف الذي سينشر مبادئ حسن الجوار والاستقرار الامني في الاقليم.

 

المصدر: "صوت روسيا"، موسكو، 26 أبريل 2009

http://www.ruvr.ru/main.php?lng=arb&q=2940&cid=44&p=26.04.2009

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1395

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web