ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: قضايا للمناقشة
كلام سمير جعجع عن التماهي مع الأرمن في التاريخ والمعاناة.. برسم من؟

2009-05-23 00:38:21

بقلم محمد الحسيني

 

أطلق "حكيم" القوات اللبنانية سمير جعجع سلسلة مواقف ليست مستغربة عن خلفيته السياسية في الانعزال واللعب على أوتار الطائفية في لبنان، وقد تكون هذه المواقف طبيعية إذا ما نظرنا لثقافة هذا الرجل الذي بنى سيرته الحزبية على ثقافة التقسيم وإثارة النعرات المذهبية ونشر الفتن وزرع الأفخاخ بين مختلف الاتجاهات الفكرية والانتماءات السياسية..

 

ولكن الكلام الذي تفوّه به، خلال إعلانه سحب مرشحه ريشار قيوميجيان من المعركة الانتخابية في بيروت الأولى، يأخذ بعداً مختلفاً ويحمل رسالة محددة، خصوصاً أنه جاء على بعد أيام من الانتخابات النيابية، وفي خضم المواجهة السياسية بين الموالاة والمعارضة، وفي ظل خطاب الشحن الطائفي الذي أطنب أقطاب الموالاة في ترويجه في سعي يائس للتجييش الشعبي.. وفي الوقت نفسه، هو كلام يطرح تساؤلاً كبيراً ويثير ملاحظات كثيرة عن مغزاه ومراميه من المفترض أن يجيب عليها حلفاؤه قبل أخصامه..

 

ماذا قال جعجع؟

 

قال: "تذكرت في هذه اللحظات سمير قصير وجورج حاوي وجبران تويني والآخرين الذين لم يحصلوا على مقعد في بيروت ونحن كذلك قررنا سحب ترشيح قيومجيان لمصلحة ثورة الارز.. المجموعة الارمنية مجموعة حضارية ثقافية تاريخية ونتماهى معها في التاريخ والمعاناة.. لم أتصور في أي لحظة أن بين الارمن والقوات سيكون هناك أي فروقات، خصوصاً وأننا كقوات كنا معاً على مذبح الشهادة، ولم تكن لدينا أي نية أن نقترب من الشعور الارمني بلبنان"..

 

عماذا يتحدث جعجع؟

 

بان واضحاً الحنق والخذلان الذي أصيب به جعجع لخروجه من مولد بيروت الأولى من دون حمص، وبان واضحاً أنه حتماً قد خسر بوقاً محتملاً له في مجلس النواب بانسحاب مرشحه الدخيل سياسياً على المجتمع الأرمني، وبان واضحاً أيضاً محاولته في تكبير حجم "تضحيته" ليجعلها بحجم لبنان مع أنه لم يضحِّ من كيسه أصلاً، وبان أيضاً وأيضاً الفن المسرحي الذي يبرع في أدائه خلال مؤتمراته الصحافية وطلاته الإعلامية، ولكن ما يجب أن يتبينه حلفاؤه "الاستراتيجيون" وقواعد هؤلاء الحلفاء ومناصريهم ومؤيديهم، هو الدس الطائفي الرخيص في عملية اقتران مقصودة بين معاناة المسيحيين في لبنان ومعاناة الأرمن.. في التاريخ.

 

الطرف الذي سبب "المعاناة المشتركة" واحد.. وهذا الطرف الذي يتحدث عنه جعجع ليس سوريا ولا إيران طبعاً.. فإذن لماذا ينكأ جعجع اليوم جراح التاريخ على "المذبح الانتخابي"؟؟!! وكلام جعجع الفتنوي برسم من؟؟!!

 

المصدر: "الإنتقاد.نت"، بيروت 21 مايو 2009

http://www.alintiqad.com/fastnewsdetails.php?fstid=16218

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1445

 
التعليقات المرسلة:
القوات اللبنانية ستدوم
2009-06-15 03:52:37 | طارق - الاردن
طبعاً ماذا نتوقع من كاتب معروف التوجه ان يكون منصفاً بكتاباته؟... القوات اللبنانية هي مدرسة المقاومة ونهر الشهداء الذي لا ينضب.


الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web