ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: شعوب وأقليات الشرق الأوسط
نزاع ديني في تركيا حول منطقة طور عابدين يتعلق بأملاك السريان

2009-05-30 23:53:07

نزاع ديني في تركيا حول منطقة طور عابدين يتعلق بأملاك السريان رياح الخلاف....إفساد الوئام

 

يدور نزاع في جنوب شرق تركيا وتحديدًا في منطقة طور عابدين بين رهبان دير مار جبرائيل وجيرانهم في القرى العربية والكردية على بضعة هكتارات من أرض جبلية، حيث تطوّر هذا النزاع إلى ما يشبه الصراع الديني.

 

بقلم سوزانه غوستن

 

ترجمة رائد الباش

 

طيور السنونو تزقزق أثناء صلاة الصبح في كنيسة القدِّيس جبرائيل في جنوب شرق هضبة الأناضول. وتحوم ذهابًا وإيابًا فوق رأس راهب ملتحٍ بلحية سوداء، وتغوص عبر أقواس النوافذ من ضوء الشمس في الكنيسة شبه المظلمة، وترافق بصوت زقزقتها وتغريدها الجميل ترانيم الراهب الرنانة.

 

وعدا ذلك يسود الصمت في دير القدِّيس جبرائيل. وفي مطبخ الدير يقمن الراهبات بتحضير طعام الغداء، وكذلك يمكث المطران في غرفة مكتبه، ويتعلَّم طلاب الدير الأبجدية السريانية (الآرامية) في غرف التدريس مع معلميهم الذين يطلق عليهم باللغة السريانية اسم "ملفوني"، وقد غطَّت طيور السنونو أفنية الدير الواسعة وسلالمه. وفي البعيد يسمع ثغاء قطيع من الخراف التي يسوقها رعاة على الطريق الزراعية المؤدِّية إلى العراق.

 

ومنذ أكثر من نصف قرن لم يتغيَّر شيء كثير هنا في حياة هذا الدير الذي يعدّ واحدًا من أقدم الأديرة المسيحية في العالم، ما عدا أنَّ سكرتير المطران صار يستخدم الآن جهاز حاسوب محمول. ولكن حاليًا لا يستطيع سكَّان الدير الشعور بالهدوء والسلام اللذين يبدو أنَّهما يخيِّمان على الدير والتلال المحيطة به؛ حيث يخرج المطران تيموثيوس مرارًا وتكرارًا من غرفة مكتبه ويتجوّل محتارًا مثل طيف عبر هذا الدير قارعًا الأبواب.

 

وسكرتيره جان غولتين Can Gülten يقول ثم يغلق جهاز حاسوبه المحمول: "نحن السكَّان الأصليين المسيحيين قلقون". وهم ليسوا وحدهم القلقين؛ إذ تمتد من القرى العربية والكردية التي يطلّ عليها الدير وعبر العاصمة التركية أنقرة وحتى إلى بعض العواصم في أوروبا الغربية حالة من القلق على قطعة أرض يدور حولها نزاع يتصاعد منذ نحو تسعة أشهر في تركيا.

 

انعدام السلام في المنطقة

 

يقول إسماعيل إركان Ismail Erkan وهو رئيس بلدية عربي من قرية مجاورة بدهشة واستغراب: "أوروبا برمَّتها تندفع هنا". وتنغرز عصا هذا الرجل الضخم الذي بلغ عمره منتصف العقد الخامس في الطرق الموحلة التي تمتد بين دور وأكشاك مبنية باللبن الطيني وأبنية خرسانية متداعية.

 

"يايوانتيبه" Yayvantepe هو اسم هذه القرية التي لا تبعد سوى ثلاثة كيلومترات عن الدير وتعتبر كذلك واحدة من أطراف النزاع الستة المتنازعين حول دير مار جبرائيل - هذا النزاع الذي تسببت بنشوبه أوروبا بشكل غير مباشر؛ فقد انعدم السلام في هذه المنطقة منذ أن ظهر في شهر أغسطس/آب الماضي مسَّاحو الأراضي بغية إعداد سجلات عقارية وفقًا لمعايير الاتِّحاد الأوروبي.

 

ولم يوافق على نتائج مسح الأراضي وتحديد حدودها لا رهبان الدير ولا أهالي القرى المجاورة. ومنذ ذلك الحين يتنازع على بضعة هكتارات من أرض جبلية الدير وأهالي قرية يايوانتيبه العربية وأهالي القريتين الكرديتين إلينجه Eglence وجاندارلي Candarli، بالإضافة إلى مكتب الإدارة المالية التركية ودائرة شؤون الغابات والأحراج.

 

بوتقة الأديان

 

ويتم خوض هذا النزاع في المحاكم في مدينة مديات Midyat التي تعدّ أكثر مدينة متعدِّدة للثقافات في تركيا. وعند مدخل المدينة هناك مسلة رباعية الجوانب منحوتة من الحجر الجيري نُقش على أحد جوانبها شعار المدينة وعلى كلّ من جوانبها الثلاثة الأخرى كنيسة ومسجد والملك طاووس الخاص باليزيديين؛ وهذه المدينة الصغيرة تفتخر بأنَّ جميع هذه الديانات الثلاث تتعايش هنا.

 

ويسير عبر سوق مدينة مديات أكراد متعمِّمون بعمامات وعرب على رؤوسهم كوفيات ومسيحيون مكشوفو الرؤوس، بالإضافة إلى بعض المسلمين الملتحين الذين غطّوا رؤوسهم بقبعات. وكثير من سكَّان المنطقة المقيمين هنا منذ عهد طويل يتكلَّمون بطبيعة الحال أربع لغات هي الكردية والتركية والعربية والسريانية. ومن بينهم المحامي الشاب رودي زومر Rudi Sümer الذي يدافع عن دير القدِّيس جبرائيل ويمثِّله في هذا النزاع.

 

ويحضِّر المحامي رودي زومر في مكتبه الذي يقع في أحد أزقة السوق براهينه وحججه. ويوضح هذا المحامي البالغ من العمر سبعة وعشرين عامًا بالاعتماد على المستندات والوثائق والصور الجوية أنَّ حدود الدير مسجلة في السجلات منذ عام 1938 وقد تم تصديقها رسميًا مرة أخرى في العام 1950.

 

ويقول المحامي إنَّ مسَّاحي الأراضي أذعنوا من دون حقّ لإصرار أهالي القرى المجاورة وخطَّطوا الحدود في الوسط بين الدير والقرى، ونتيجة لذلك سقط جزء من أرض الرهبان في أيدي القرى. وهكذا قدَّم رهبان الدير اعتراضًا لدى المحكمة العقارية، بيد أنَّهم فشلوا في ذلك، ثم رفعوا شكوى أمام المحكمة المحلية. وإثر ذلك ردَّ أهالي القرى بتقديم بلاغ جنائي قالوا فيه إنَّ الدير ضمَّ لأملاكه غابات تابعة للدولة، الأمر الذي لفت من ناحية أخرى انتباه مكتب الإدارة المالية ودائرة شؤون الغابات والأحراج. وفي هذه الأثناء صار يتم تداول ثلاث قضايا أمام المحكمة المحلية والمحكمة الابتدائية والمحكمة العقارية.

 

طور عابدين من أقدم المناطق المسيحية

 

وفي الأيَّام التي يتم فيها تداول القضية يتزاحم الكثيرون أمام مبنى دار القضاء في مدينة مديات، إذ إنَّ الفضوليين يأتون من كلِّ حدب وصوب؛ من القرى السريانية المسيحية القريبة وكذلك أيضًا من مناطق الشتات السريانية في أوروبا الغربية، حيث يبلغ في يومنا هذا عدد المسيحيين القادمين من جنوب شرق تركيا الذين يعيشون هناك في أوروبا أكثر من المسيحيين الذين يعيشون هنا في هذه المنطقة بالذات والتي يطلق عليها اسم طور عابدين، وهي منطقة من أقدم المناطق المسيحية في العالم.

 

لقد تكبَّد السريانيون خلال المذابح التي تعرَّض لها الأرمن قبل نحو مائة عام خسائر فادحة، وهاجر معظمهم في العقود الأخيرة - هربًا من الفقر والتمييز وقبل كلِّ شيء هربًا من الحرب التي تدور رحاها بين المتمرِّدين الأكراد والقوَّات المسلحة التركية، هذه الحرب التي وقع السريانيون بين جبهاتها.

 

وصحيح أنَّ هناك حركة عودة حذرة بدأت في هذه الأثناء، إذ أصبحت تعود بعض الأسر السريانية من ألمانيا والسويد وسويسرا إلى طور عابدين وتعيد بناء قراها التي دمَّرتها الحرب؛ كما أنَّ الإدارة المحلية تدعمهم بتوصيل الكهرباء وشقّ الطرق وتعبيدها. إلاَّ أنَّ القسم الأكبر من السريانيين في الشتات يبقون غير واثقين من تأكيدات الحكومة التركية التي تقول إنَّها ترحِّب بالعائدين.

 

ويطالب ذووهم في المظاهرات التي ينظِّمونها في ألمانيا هاتفين "انقذوا دير مار (القدِّيس) جبرائيل، انقذوا الديانة المسيحية في تركيا"؛ وهم يرون أنَّ هذا النزاع الدائر على قطعة الأرض هذه هو محاولة لتجريد الدير من مورد رزقه ولطرد آخر المسيحيين من أرض آبائهم وأجدادهم.

 

وفي ساحة القرية المتربة أمام مسجد مدينة يايوانتيبه تبدو هذه القضية مختلفة؛ حيث يقول رجل مسن تغطِّي رأسه كوفية باللونين الأحمر والأبيض بغضب واستنكار: "ليس لدينا أي شيء على الإطلاق ضدّ المسيحيين". ثم يضيف "لكنَّهم يظلموننا". وبسرعة يجتمع أمام المسجد بعض الرجال الذين راحوا يلوِّحون بأيديهم. ويقول واحد منهم: "لقد بدأ الدير بالقضية ورفعوا ضدَّنا دعوى أمام المحكمة". ويضيف: "وكذلك رفعنا ضدَّهم دعوى، وهذا تصرّف نزيه".

 

ويجلس رئيس البلدية إسماعيل إركان على مقعد ويقول: "انظروا، تسير الأمور لدينا على هذا النحو؛ وإذا وقع لدينا خلاف بين قبيلتين أو قريتين فإنَّ العادة والعرف أن يقوم وسيط ما بجمع الطرفين والتوفيق بينهما". ويضيف أنَّ "وجهاء القرى ذهبوا مرتين إلى الدير من أجل اقتراح الوساطة. ولكن رهبان الدير لم يكونوا راغبين في ذلك". وهؤلاء الرجال المتواجدون في ساحة القرية مستاؤون من كون رهبان الدير قد لجأوا بدلاً عن ذلك إلى المحكمة.

 

أجواء مسمومة

 

وفي هذه الأثناء أصبحت الأجواء في منطقة طور عابدين مسمومة للغاية. ويتم منذ شهر كانون الأوَّل/ديسمبر الماضي تداول الدعاوى المرفوعة في المحاكم في مدينة مديات. ويقول جان غولتين، سكرتير المطران: "كلّنا أمل في أنَّ المحاكم ستعتمد على الوقائع والمستندات وتصدر حكمًا عادلاً".

 

ويقوم سياسيون من ألمانيا وبلدان أوروبية أخرى مرارًا وتكرارًا بزيارات تضامنية إلى دير مار جبرائيل أثناء المحاكمات الجارية، وذلك من أجل دعم مسيحيي طور عابدين ومؤازرتهم - الأمر الذي يجعل سكَّان القرى المسلمين يشعرون بمرارة؛ ويقول الرجال الواقفون أمام المسجد متذمِّرين إنَّ هذا الدير المسيحي يحصل على المساعدة والرعاية من أوروبا.

 

وكذلك تشعر الحكومة التركية بنظرة الأوروبيين المنتقدة. "نحن لا نريد لهذه المشكلة أن تتحوَّل إلى أزمة دولية"، مثلما ورد مؤخرًا من قبل الحزب الحاكم، حزب العدالة والتنمية. كما أنَّ رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وجَّه تعليماته إلى مكتب الإدارة المالية ووزارة شؤون الغابات والأحراج من أجل التوصّل إلى تسوية ودية مع الدير.

 

وإذا ما كان سيتم التوصّل إلى مثل هذا الاتِّفاق السياسي والتسوية، فإنَّ هذا النزاع الدائر حول دير مار جبرائيل سوف يترك على أي حال أثرًا في طور عابدين. ويقول رئيس البلدة المجاورة، إسماعيل إركان: "نحن لم نعد الآن نذهب ونخرج مع بعضنا بعضًا. وتسود بيننا الآن حالة من البرود".

 

الصورة: دير القدِّيس مار جبرائيل السرياني الأورثوذكسي واحد من أقدم الأديرة المسيحية في العالم. وهو مركز روحي ووطن ديني للكثيرين من المسيحيين داخل تركيا وخارجها

 

المصدر: "قنطرة"، 25 مايو / أيار 2009

http://ar.qantara.de/webcom/show_article.php/_c-471/_nr-805/i.html

 

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:2639

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web