ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: قضايا للمناقشة
كلمات للأرمن

2009-06-04 20:21:22

بمناسبة الانتخابات البرلمانية اللبنانية 2009

 

بقلم فيصل سلمان

 

كنت وأحد الأصدقاء نتحدث عن الانتخابات وتوقعات كل منا عندما توقف عن الحديث وقال: كيف غاب عن بالي هذا الأمر؟؛

 

استغربت ماحدث، ولكن صاحبي تابع قوله: أريد منك ان توجه رسالة مني الى الاخوة الأرمن، الأرمن بشكل عام، وارمن منطقة المتن بشكل خاص.

 

حدثني الرجل نقلاً عن ابيه عن جده، ان الأرمن بعدما لجأوا الى لبنان اثر المجزرة التي نفذها العثمانيون بحقهم، وجدوا في لبنان المأوى الآمن وكرم الضيافة والأمان.

 

وقال، هرع سكان منطقة المتن الى نجدتهم حتى ان بعضهم قدم لهم الاراضي ليبنوا عليها ويسكنوها، وتآخوا مع محيطهم الذي احترم بعض خصوصياتهم وصانها.

 

أضاف قوله، ان الحكماء من رجالات الأرمن ومنذ استقلال لبنان رأوا اختيار الحياد في النزاعات التي كانت تقوم بين فترة وفترة بين الزعماء اللبنانيين.

 

وبالفعل، وقف رجالات الارمن دائماً الى جانب الشرعية المتمثلة برئيس الجمهورية، اياً يكن الرئيس، ووصل الى مجلسي النواب والوزراء خيرة من أهل الفكر فيهم.

 

قال صديقي، ان الأخوة الأرمن لم يتورطوا في الحرب الأهلية وبقوا ايضاً على الحياد برغم الصراعات التي شهدتها المناطق المسيحية.

 

قال، منذ سنوات خرجت كتلة كبيرة من الأرمن عن حيادها، وابتعدت حتى عن الموقع الرئاسي الأول ونحت في اتجاه تأييد فريق من المسيحيين ضد فريق آخر.

 

كان لهذا الموقف ان يؤثر سلباً على علاقات الأرمن ببيئتهم فقوطع التجار والحرفيون منهم ودفع آخرون الثمن باختياره الهجرة..

 

لكن الكتلة الكبرى منهم لم تتعظ ولا تزال منغمسة في صراعات لا ناقة لها فيها ولا جمل.

 

ماذا حل بكم ايها الأخوة الأرمن؟ الا تعودوا الى حيادكم فيهنأ بالكم؟

 

المصدر: "المستقبل"، بيروت، 4 يونيو / حزيران 2009

http://www.almustaqbal.com/stories.aspx?storyid=350699

 

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1465

 
التعليقات المرسلة:
بل شاركوا في الدولة يا أرمن لبنان
2009-06-05 20:17:31 | مفلح الشمري
ردي على هذا الأخ وأنا - لست أرمني ولا لبناني - بل شاركوا في دولتكم لأن الحياد معناه أنكم مازلتم غرباء وهذا خطأ.
الانتخاب حق مشترك والعضو المنتخب يقدم الخدمة لناخبيه ولنترك الماضي فقد كان له ظروف. والأرمن اليوم غير الأمس، أصبحوا من نسيج الدول التي تحتضنهم لهم مالنا وعليهم ماعلينا. تحياتي لكل الأرمن الشرفاء... أخوكم ابو ابراهيم

هل "المستقبل" نادم؟
2009-06-06 03:39:07 | فارس
هذه الرسالة اتت في وقتها. فعلا الأرمن في لبنان انغمسوا في الصراع الدائر بين فريقي 8 آذار و 14 آذار و لكن لماذا هذه الرسالة موجهة من قبل صحافة المستقبل. من المعروف أن اول انشقاق في الصف الأرمني حدث في عهد حكومة الراحل رفيق الحريري ومصادر مطلعة تؤكد أن المرحوم حريري كان أحد داعمي هذا الانقسام إن لم يفتعله هو! فهل ندم تيار المستقبل عن فعلته؟!


الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web