ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: الدور التركي في الشرق الأوسط
شيء من التاريخ عن العلاقات العربية - التركية

2010-01-27 02:14:52

آرا دمبكجيان

 

آزاد-هاي خاص

 

مقدمة

 

دخل الأتراك حاضرة الخلافة العباسية في أيام المعتصم بالله الذي كانت أمه تركية الأصل و إعتمد عليهم في تقوية جيشه، فعاثوا في بغداد الخراب و كثُرت شكاوي أهل العاصمة من عنف الجنود الترك وبَغْيِهِم، مما أضطر المعتصم أن يبني عاصمة جديدة، سامراء، و نقل الجيش اليها. وبعد وفاة المعتصم بالله في 18 ربيع الأول 227 هجرية-829 ميلادية خلفه إبنه الواثق بالله هارون الذي أعطى لوزيره التركي أشناس علامات الإمارة، تاجاً ووشاحين، فابتدأ توافد قبائل الترك الى بلاد العراق ودخولهم في الوظائف العالية، وخاصة الجندية، الأمر الذي أوجب تدخلهم في أمور الخلافة واستيلاءهم على السلطة الفعلية.

 

ومع تتابع السنين وصلت الموجات الهمجية من سهوب آسيا الوسطى حين غزت الأقوام المغولية والتتارية مثل السلاجقة في 422 هجرية-1024 ميلادية، وهم من قبائل الترك من بلاد كشغر في غرب الصين، فوصلت مناطق ما وراء القفقاس نزولاً نحو الشرق الأوسط، ثم تبعتها قبائل أُخرى. و أسّست هذه الأقوام دويلاتها مثل دولة آل سلجوق في 447 هجرية-1049 ميلادية بقيادة طغرل بك.

 

وجاءت الضربة القاضية على يد هولاكو، حفيد جنكيز خان، حين وصل تفكك العرب وتفتتهم الى أعلى مرحلة من مراحل التشرذم فسقطت بغداد عاصمة الدولة العباسية في 656 هجرية-1258 ميلادية. وحكم فيها الإيلخانيون أخلاف هولاكو مدة 82 عاماً من 656 – 738 هجرية (1258-1338 ميلادية)، ثم عقبهم الجلايريون، فلم يمضِ على ذلك أكثر من 57 عاماً حتى احتل تيمورلنك المدينة في سنة 795 هجرية-1392 ميلادية.

 

استعاد الجلايريون الحكم سنة 797 هجرية-1394 ميلادية، ثم عاد تيمورلنك للمرة الثانية في 803 هجرية-1400 ميلادية، و عاد الجلايريون في سنة 808 هجرية-1405 ميلادية. وفي 814 هجرية-1411 ميلادية حلّت محلهم أسرة تركمانية تسمى قره قوينلو (الخروف الأسود) ثم أجلتها عن بغداد في سنة 874 هجرية-1469 ميلادية أسرة تركمانية أخرى تسمى آق قوينلو (الخروف الأبيض). ثم جاء الصفويون والأكراد الى أن أحتلها السلطان مراد الرابع في 18 شعبان 1048 هجرية-1638 ميلادية. 

 

وكان العثمانيون أسسوا دولتهم في 699 هجرية-1300 ميلادية إذ كانت أقوى تلك القبائل فشقّت طريقها نحو القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية وأسقطتها في 20 جمادي الأول 857 هجرية- 29 أيار 1453 ميلادية باسطة نفوذها بعدئذ على أجزاء واسعة من الكرة الأرضية فأصبحت المنطقة العربية مجبرة أن ترزح تحت نير الأتراك.

 

النبيذ و الجرّة  

 

بدأت بوادر البعث التحرري العربي العسكري في بداية القرن العشرين حين أنتفض الحسين بن علي، شريف مكة وأميرها، وأطلق الرصاصة الأولى إيذاناً ببدء الثورة العربية ضد الإستعمار التركي، ولكنه، رحمه الله، أخطأ في حساباته حين استمع الى معسول الكلام الإنكليزي، فتم طرد الأتراك بالفعل من المنطقة ولكن أستُبدِل الإستعمار التركي بآخرٍ إنكليزي...

 

ومنذ سقوط الدولة العثمانية إكتسبت العلاقات العربية - التركية بُعداً أكبر من التضارب. فقد تأسست دولٌ عربية متعددة في المنطقة قاسمهم المشترك القومية العربية والدين الإسلامي. أمّا في تركيا نفسها، وريثة الدولة العثمانية، فقد ظهرت الى الوجود جمهورية مصطفى كمال التركية العلمانية التي، ومنذ الساعات الأولى لولادتها، إنتهجت خطاً مضاداً لكل ما هو عربي و مسلم... حاربت الحضارة العربية والدين الإسلامي مبتدأة بنبذ الحروف الأبجدية العربية ومستعيضة عنها بالحروف اللاتينية، وحاولت الحكومات التركية المتعاقبة، بغضِ النظر عن توجهاتها الدينية والسياسية، أن تعتبر تركيا دولة أوروبية و تنزع عنها الثوب الشرقي.

 

وزادت التناقضات العربية - التركية حِدّة في السنوات التي تلتِ الحرب العالمية الثانية حين سُمِعَت من أقطارٍ عربيةٍ معينة همسَ نداءاتٍ تارةً أو جَهْوَرَ الصوتِ أحياناً بإحياء الخلافة الإسلامية وبثوبٍ عربي...و ليس تركي، وأن تكون مكة أو المدينة أو حتى أيّ عاصمة عربية عاصمةَ الخلافة. وكانت هذه في الواقع دعوة لإقامةِ وحدةٍ عربيةٍ شاملةٍ.

 

لم تَرُقْ هذه الفكرة غرب أوروبا، موطن الإستعمار القديم، وخاصة إنكلترا. وفي 1946 وبمباركة تركيا جاء الى الوجود مشروع إنكليزي جديد ينادي ببعث الدولة العثمانية، ولكن بثوبٍ جديد، على أن ينضمَّ اليها عدد من الدول العربية، و تكون بعيدةً عن أيِّ توجُّهٍ قومي، لبناء سدٍّ عربيٍّ-إسلامي ضد التغلغل الشيوعي السوفييتي نحو الشرق الأوسط.  

 

كانت هناك قوى إقليمية ودولية تعمل في الخفاء وتحلم ببعث الدولة العثمانية الزائلة...أي "بوضع النبيذ الجديد في جرّةٍ قديمة" كما يقول المثل.

 

الدور الأمريكي

 

كتب جورج فيلدنك إليوت، المراسل العسكري والبحري لصحيفة "نيويورك هيرالد تريبيون"، مقالة مهمة في عدد الجريدة الصادر في 7 تشرين الأول/أوكتوبر 1946: "ان مصلحتنا الرئيسة والمباشرة موجودة في منطقة الشرق الأوسط التي تُعَدُّ منطقة عسكرية واستراتيجية. توجد في تلك المنطقة تركيا، العراق، سوريا، فلسطين، مصر، ايران وغيرها من الدول المجاورة. تعتبر المنطقة جسراً تاريخياً يربط الأجزاء الثلاثة من العالم القديم، أوروبا، آسيا وأفريقيا. كان هدف الأباطرة القدماء العبور من تلك المنطقة ليتسنى لهم المرور من هذا البَرالى ذاك".

 

ويستمر إليوت: "لم تكن في الأمر صدفة عندما حارب نابليون من أجل مصر وسوريا. ولم تكن مجرد صدفة أيضاً عندما حاولت المانيا الهوهنزولرنية أن تعبر الى سوريا وفلسطين عن طريق تركيا. ولم تكن صدفة أيضاً عندما حاول هتلر في أحلك أيام الحرب العالمية الثانية أن يأخذ تلك المنطقة في كمّاشة مهاجماً في الوقت نفسه القفقاس و أفريقيا الشمالية لتلتقي قواته ثانية في الشرق الأوسط، ولكن سُحِقَتْ هذه القوات في ستالينكراد والعلمين".

 

يضيف جورج أليوت عن سياسة بريطانيا العظمى منذ القدم فيقول: "لقد بذلت الأمبراطورية البريطانية جهدها لحماية الدولة العثمانية، ليس لأن الإنكليز يحبون الأتراك والأنظمة التركية، بل لأن الدولة العثمانية تشكِّلُ جسراً برياً لا يستطيع أيّ فاتحٍ أو غازٍ عبوره".

 

ويستمر جورج أليوت في تصريحه موضِّحاً السياسة الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة، أي في 1946:

 

"هناك فراغ في الشرق الأوسط...من الممكن ملئ ذلك الفراغ بشعبٍ يعيش هناك ويتحمّل المسؤولية، أو السماح بمجئ دولة من الخارج تحتل تلك المنطقة وتسلِّط ضغطاً عليها. لقد جرِّبَ البريطانيون الأسلوب الأخير بين الحربين العالميتين. ليس بمقدورهم أن يتحمّلوا هذا الحِمل لوحدهم الآن، ونحن لا نستطيع أن نكون مناصرين لإستعمارٍ قديم..."

 

وبدورنا نسأل إليوت، فما العمل إذن...؟

 

ويستمر في تصريحه كناطق شبه رسمي بإسم السياسة الأمريكية آنئذٍ: "هناك حلٌّ آخرٌ محتمل...إعادة بعث الدولة العثمانية بشكل جديد وبمبادئ جديدة كلياً...مستندة على مبادئ حقوق الإنسان وقوية بصداقة دول الشرق الأوسط." (جريدة "هايرينيك" 11 تشرين الأول 1946).

 

قبل أكثر من ست عقود كان العمل يجري على قدم وساق في هذا الإتجاه لتأسيس حلفٍ جديدٍ وقوي من الشعوب "بمبادئ جديدة" ومُرسَّخة على "حقوق الإنسان والمواطن" وبرئاسة تركيا. وتم ترشيح، أو بالأحرى، تعيين تركيا، مصر، لبنان، سوريا، العراق، فلسطين، شرق الأردن والمملكة العربية السعودية كدولٍ مكوِّنة لهذا الحلف، وهو عالمٌ شاسع يُشغِلُ 5.5 مليون كيلومتر مربع وكان يحوي ضمن حدوده آنذاك 50 مليوناً من البشر، إذ كان 33 مليوناً منهم من العرب لهم صلات مختلفة مع بعضهم، وأمّا البقية فأتراك وقوميات صغيرة متفرقة.

 

لإكمال المشروع، قامت الأعمال الآتية في ذلك الإتجاه. عُقِدَتْ في 22 آذار/ مارس 1946 المعاهدة البريطانية - شرق الأردنية (وأصبحت شرق الأردن بهذه المعاهدة دولة كاملة السيادة)، وفي 29 آذار / مارس 1946 عُقِدَت معاهدة صداقة وحسن جوار العراقية - التركية، وفي 10 تشرين الثاني / نوفمبر 1946 عُقِدَتِ المعاهدة العراقية - شرق الأردنية. و أمّا في 11 كانون الثاني / يناير 1947 عُقِدَ الحلف التركي - شرق الأردني.

 

كانت تركيا مركز استقطاب تلك المعاهدات لأنها كانت القوة الأسلسية في الشرقين الأدنى والأوسط آنذاك لموقعها الجغرافي المهم في صدِّ الأطماع السوفييتية في المنطقة.

 

أصداء الأحداث

 

كتب الأديب الدكتور طه حسين، و كان يشغل في 1946 منصب رئيس قسم الآداب في جامعة القاهرة، يقول بألم:  

 

"يتبيّنُ من الوضع السياسي كأن انكلترا تريد إعادة خلق الدولة العثمانية القديمة" (أنظر دكتور طه حسين - "بريطانيا العظمى، تركيا والعالم العربي" جريدة "آريفيلك"، حلب، 10 تشرين الثاني / نوفمبر 1946).

 

وفي عددها الصادر في 27 كانون الثاني / يناير 1947 نشرت "نيويورك هيرالد تريبيون" مقالة وسَّعَتْ فيها مفاهيم الفكرة الآنفة الذكر:

 

"يمرُّ خط التحصينات العسكرية الأنكليزية من جنوب ايران نحو العراق، سوريا، لبنان، فلسطين، مصر واليونان لحماية الخليج العربي والشرق الأوسط وحوض البحر الأبيض المتوسط الشرقي وكذلك تركيا بموقعها الحالي. يمثِّل هذا الخط السور الحقيقي للأستراتيجية الإنكليزية حيث يشمخ كبناء أساس لحماية الشرق الأوسط".

 

أمّا تركيا فقد كانت على أهبّة الاستعداد للنزول الى ساحة القتال من جديد.

 

فقد كتبت جريدة "La Turquie" في عددها الصادر في 7 تشرين الثاني / نوفمبر 1946 عن ضرورة تجمُّع العالم الأسلامي: "من الطبيعي أن تركيا هي التي ستقود هذه الحركة، وأن نفوذها سيمتد ليصل الى تلك الحدود التي كانت الدولة العثمانية قد وصلتها في القرن الثامن عشر (ما عدا البلقان). وبفضل كل هذا سنأخذ بين أيدينا من جديد زمام الأمور في إحدى المناطق الواسعة والغنية في هذا العالم."

 

كان هذا هو حلم تركيا الجديدة، خليفة الدولة العثمانية السيئة الصيت.

 

وعلى خطى زميلتها شهدت "تصوير" في عددها في 8 كانون الثاني / يناير 1947: "لا يوجد أي عائق يمنع تجمُّع الدول العربية وتركيا سياسياً وأقتصادياً في إتحادٍ له أهمية للعالم الإسلامي و لنا".

 

وصرّح الملك عبدالله، ملك شرق الأردن آنذاك، برسمه حدود ذلك العالم المتحد الجديد (ووالده هو الشريف الحسين بن علي الذي أطلق الرصاصة الأولى للثورة العربية ضد الحكم التركي قبل ثلاثين سنة من ذلك التاريخ): "ستدخل في تجمُّع الشرق الأدنى كل من أفغانستان، ايران، تركيا، العراق، سوريا، شرق الأردن و لبنان". وأضاف في الوقت نفسه: "بسبب بعض الظروف الخاصة لا تدخل المملكة العربية السعودية ومصر في هذا التجمُّع".

 

وقد ردَّت جريدة "جمهورييت" التركية في عددها الصادر في 26 كانون الأول / ديسمبر 1946 على تصريح الملك عبدالله بما يلي: "إذا عاندت مصر والمملكة العربية السعودية للدخول في الحلف الدفاعي تكونان قد ارتكبتا خطأ جسيماً".

 

هذا، وقد نظرت الصحافة السوفييتية للأمور عبر المنظار السياسي نفسه، فكتبت "برافدا" تقول: ""أُطلق مؤخراً نداء من أنقرة لخلق /إتحاد/ من الدول العربية برئاسة تركيا غير العربية." وحلّلت الجريدة هدف أنقرة: "بعث الدولة العثمانية بشكل جديد".

 

وعلّقت موسكو على لسان أحد كتّابها: "تدرس الصحافة العربية وتدقق أكثر وأكثر في المحاولات الدبلوماسية التركية لخلقِ حلفٍ من الدول العربية برئاسة تركيا غير العربية." ("برافدا" 21 كانون الأول / ديسمبر 1946).

 

وفي 12 كانون الثاني / يناير 1947 أبرقت وكالة "أ ف ب" من أنقرة: "تتقدم تركيا نحو الدول العربية ببطء ولكن بثقة. لم يحن الأوان بعد لتحليل الوضع تحليلاً سياسياً ذكياً." (جريدة "هوسابير"، القاهرة، 13 كانون الثاني / يناير 1947).

 

نعم، كانت تركيا تتقدم آنذاك ببطء نحو الدول العربية ولكن بثقة عالية بالنفس وبالذين كانوا يدفعونها لإتخاذ تلك الخطوة. ولكن مع تنامي الوعي القومي العربي في سنوات الخمسينيات من القرن الماضي واختفاء عدد من الحكومات العربية السائرة في فلك الغرب، وعى بعض العرب عن عدم جدوى الأرتماء في أحضان الحرملك التركي، فقُبِرَتْ فكرة خلق الدولة العثمانية الجديدة بقيادة تركيا غير العربية و بإنتسابٍ عربي الى غير رجعة...

 

وأمّا الآن، و بعد أكثر من ستين سنة على طرح المشروع الخائب في أعلاه، لا زالت تركيا تحلم في إعادة الحياة الى الدولة العثمانية المقبورة و بعثها من جديد. ولتحقيق حلمها التوسعي لجأت الى إنشاء أحلاف أستراتيجية في المنطقة معتمدة على تخلخل توازن القوى بإنهيار الإتحاد السوفييتي و اختفائه من الساحتين الإقليمية والدوليةعلى الرغم من ان الدب الروسي لا زال متربصاً بها، وخروج العراق كقوة اقليمية من المنطقة. تستخدم تركيا في هذا المجال الترغيب حيناً والتهديد المبطن أحياناً أُخر، ملوِّحةً دائماً بنقطة الضعف المشتركة لدولتين عربيتين لهما وزنهما في الشرق الأوسط، ألا وهي المسألة المائية، متناسية في الوقت نفسه مشاكلها في المسألة الكردية في جنوب البلاد التى تنخر عظامها بشكل مستمر.

 

خاتمة       

 

إن مسألة الحفاظ على الكيان التركي، إنْ كان ذلك الكيان متمثلاً ب"رجل أوروبا المريض" قبل أكثر من قرن، أو بتركيا المعاصرة، مسألة حسّاسة جداً ومتعلِّقة بالوجود الروسي في المنطقة. ليس مهمّاً لون الثوب الذي يرتديه الدب الروسي، إن كان أبيض في أيام القياصرة، فتغيَّر الى الأحمر في أيام البلاشفة، ثم ابيضَّ ثانية في أيامنا هذه. فلا زالت روسيا هي نفسها...و على الرغم من نوائبها السياسية والاقتصادية كافة في الوقت الحاضر، لا زالت تشكِّل ثقلاً في المنطقة، تراودها أحلام القياصرة والسوفييت على السواء بنزول سفنها الى مياه البحر الأبيض المتوسط الدافئة على الرغم من قرب المسافات بسبب التقدم العلمي و التقني.

 

لقد وقفت أوروبا منذ عهد بطرس الأكبر وقفة رجلٍ واحدٍ أمام روسيا، على الرغم من كل الخلافات السياسية والمذهبية التي كانت تفَرِّق أوروبا، لمنعها من الوصول الى اسطنبول (القسطنطينية) ومضائق البوسفور والدردنيل، وبفضل دهاء اللورد بيكنسفيلد (دزرائيلي) وغيره من ساسة انكلترا وأوروبا، حافظت أوروبا على حياة "الرجل المريض" من التدهور لأن التركة لم تكن مقسومة على الورثة بعد. ففي تلك الأثناء كان يهمُّ بريطانيا العظمى منع نزول الروس نحو الجنوب وإبعادها عن خطوط المواصلات المؤدِّية الى الهند، دُرَّة التاج البريطاني آنذاك.

 

وبعد زوال الدولة العثمانية بعد الحرب العظمى (العالمية الأولى) تقاسم "الورثة" التركة من الممتلكات العثمانية بموجب إتفاقية سايكس - بيكو التي وُقِّعَتْ قبل إنتهاء الحرب، ثم خلقت أوروبا نفسها الدولة التركية الحديثة بشخص مصطفى كمال للوقوف أمام المد الشيوعي في أوج عنفوانه الأستعماري أنذاك. وكان هذا الموقف الغربي من روسيا ينبع من حقيقتين، أولاهما، اقتصادية، منع روسيا من الوصول الى نفط العراق في الموصل ثم الوصول الى الخليج لقطع طريق بريطانيا نحو الهند، وثانيتهما، سياسية - فكرية، منع تغلغل الفكر الشيوعي في المنطقة العربية والشرق الأوسط. فأصبحت تركيا، على الرغم من أشكال الحكومات التي تعاقبت على حكمها مدللة الغرب ضد الأطماع الروسية.

 

نستنتج مما جاء في أعلاه أن العنجهية التركية سوف تستمر ولن تنتهي أبداً ما دامت أوروبا، ثم الولايات المتحدة الأمريكية، نصبت تركيا حاجزاً أمام أي امتداد روسي نحو الجنوب، وكان الله في عون شعوب الشرق الأوسط التي وقعتْ في مهبِّ ريح الكبار...

 

المصادر:

1- عبد الرزاق الحسني - "تأريخ الوزارات العراقية"، الجزء السابع، 1988، بغداد.

2- محمود فريد بك المحامي - "تاريخ الدولة العلية العثمانية" 1971.

3- فاهان نافاسارتيان - "المضائق: البوسفور والدردنيل"، 1947، باريس. 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:2153

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web