ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: ديانة
كفن المسيح يحطّ رحاله في لبنان

2011-02-12 02:55:52

كفن المسيح يحطّ رحاله في لبنانالمطران يغييان لـ"النشرة": لكل إنسان طريقته الخاصة في التكريم والتقرب من الله!

 

هلا المر - "خاص النشرة"

 

إن كل شيء قد تم، فأسلم روحه وهو على الصليب ومن دون أن يكسر له عظم أنزل وكفّن ودفن وفي اليوم الثالث قام وشهد التلاميذ على ميامته من بين الأموات ولم يبقَ في القبر الا الكفن. وبعد مرور ألفي عام على مجيئه ها هو كفن المسيح يطير من بلد الى آخر ليحطّ رحاله في لبنان في كاتدرائيّة مار غريغوريوس في وسط بيروت التي عانت في زمن حروب الآخرين على أرضها من عذابات لم يكن يتوق اليها اللبنانيون الاّ لأنّها فُرِضت عليهم. كفن المسيح الذي قام من بين الأموات استقر في هذه البقعة من العالم ولعل في ذلك رسالة القيامة لوطن شرذمته دول العالم لما له في الكتاب المقدّس من ذكرٍ صريح.

 

وبما أن "النشرة" لا تألو جهدا بالاضاءة على أي من اهتمامات الناس كان لها هذا اللقاء مع المطران ايلي يغييان، راعي كاتدرائية القديسين غريغوريوس المنور والياس النبي، حول موضوع وجود نسخة عن الكفن المقدّس.

 

- في البداية هل من الممكن أن تقدموا لنا لمحة تاريخية عن كفن المسيح ؟

كفن المسيح هو عبارة عن قطعة قماش طولها 4,5 أمتار وعرضها 1,13 متر. عندما انزلوا السيد المسيح عن الصليب كُفِّنَ بهذه القماشة. لكنه لم يبق بهذا الكفن سوى ثلاثة أيام لأنه، كما نؤمن، قام من بين الأموات في اليوم الثالث. وقدّ لُفّ الكفن حول جسد المسيح من رأسه الى قدميه، ويظهر عليه صورة لوجهه ومؤخرة رأسه كما تظهر أكتافه وركبتيه من الناحيتين الخلفية والأمامية. فهي تظهر جسد المسيح على النحو الذي كان موضوعا فيه على طول الكفن.

 

- ما الذي دفع بطريركية الارمن كاثوليك والبطريرك نرسيس بدروس التاسع عشر الى إحضار نسخة عن الكفن المقدس الى لبنان؟

كما تعلمون، ان كفن المسيح موجود في البازيليك الرئيسة في مدينة تورينو في ايطاليا. لكنه ليس معروضاً بصورة مستمرة. في شهر أيار من عام 2010 وخلال وجود البطريرك في تورينو، طلب منه القيام بمراسم القداس أمام المذبح حيث كان يعرض الكفن المقدس لتبريك المؤمنين. عندها طرأت الفكرة برأسه وطلب من المسؤولين صورة طبق الأصل عن كفن المسيح.

 

وأعطت المؤسسة التي تهتم باعادة طباعة صورة كفن المسيح وتوزيعها على الكنائس في جميع أنحاء العالم الموافقة.

 

في أواخر أيلول 2010، رافق حوالي 35 شخصا صورة طبق الأصل عن كفن المسيح الى لبنان. وفي أول تشرين الاول وضع الكفن للتبريك أولاً في بطريركية الارمن الكاثوليك في الجعيتاوي، ثم نقل الى كاتدرائية مار غريغوريوس واقيمت الصلوات وقدّم الى الناس. ثم نقل الى دير بزمّار حيث بقي اسبوعا أو عشرة أيام واعيد الى المركز الاساس والرئيس ليبقى فيه.

 

- اذاً المركز الدائم هو في كاتدرائية مار غريغوريوس وسط بيروت.

صورة الكفن باقية بشكل دائم في هذه الكاتدرائية، نزولاً عند طلب البطريرك. ستوضع في خاص وتعرض امام المؤمنين للتبريك. كما سيقام مذبح خاص بالقرب منه ويوضع عليه تمثال العذراء تحمل في حضنها جسد المسيح بعد انزاله عن الصليب. كما ستوضع بعض الأشياء المتعلقة بآلام المسيح مثل اكليل الشوك، المسامير... كل الادوات التي تكون قد استعملت لتعذيب المسيح. ورغم أن المقر الدائم لصورة الكفن هو هذه الكتدرائية، فسوف يفتح المجال لتنقلها تلبيةً لطلب الكنائس الاخرى خصوصاً في فترة الصوم.

 

- هل المواد التي ستوضع هي نسخ ام هي شبيهة بالمواد التي اصطحبتها القديسة هيلانة من القدس الى روما؟ بمعنى آخر هذه المواد هي ذحائر اصلية أم نسخ؟

الذخائر الاصلية الوحيدة الموجودة عندنا هي شوكة من اكليل الشوك الّذي وضع على رأس يسوع المسيح وهي موجودة في متحف دير بزمار، كما يوجد قطع صغيرة من ذخائر عود الصليب. سوف توضع بالقرب من صورة الكفن لتذكرنا بعذابات المسيح. أما بالنسبة للأدوات الاخرى فهي موزعة في جميع انحاء العالم وخصوصا في كنائس ايطاليا. وسيصار الى صناعة صور طبق الاصل عنها.

 

- وهل هناك سانتا سكالا(Santa Scala) أي الدرج المقدس؟

في كنيستنا درج يشبه الى حد كبير السانتا سكالا اي الدرج المقدس في الكنيسة حيث يوجد عود الصليب.

 

- هل الكنيسة ستبقى مفتوحة امام الحجاج الذين يتوقون الى التبرك من كفن المسيح؟

بالتأكيد الكنيسة مستعدة لاستقبال المؤمنين وتفتح أبوابها، خصوصا أبواب الكابيلا المخصصة للكفن، من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الواحدة بعد الظهر، ومن الرابعة حتى السابعة مساءً.

 

- سبق وذكرت أن طلب الكنائس الاخرى لاستقبال الكفن كثيف. هل هذه الكنائس من جميع الطوائف الكاثوليكية والارثوذكسية؟

معظم هذه الكنائس من الطوائف الكاثوليكية واستبعد ان يأتي الطلب من الكنائس الارثوذكسية.

 

- نعود الى كفن المسيح ونطلب منك توضيحا. الكل يعلم أنه خوف من تلف الكفن من التأثيرات الطبيعية مثل الرطوبة والطقس، لا يتم كشف المستوعب الذي يحوي الكفن سوى مرة كل 25 سنة. هل لهذا السبب طلبتم صورة طبق الأصل؟ هل هذه النسخة مصورة على قماش؟ كيف يتم طبع النسخة؟ وبمعنى آخر، هل لهذه الصورة نفس المفاعيل ايمانياً، وهنا نعطي مثل أعجوبة جوزفين وولن التي كانت مقعدة وشفيت من مرضها عندما وضع الكفن في حضنها بعد الحصول على اذن خاص.

هذه الصورة هي صورة طبق الاصل. انها مصنوعة من المواد نفسها، وتقنيات الطباعة تسمح بتصوير جميع التفاصيل والتأثيرات العلمية والتصويرية.

 

- كيف تقدّس النسخة؟ هل تكرّس فوق الكفن الاصلي؟

أكيد، هذه الصورة تبارك بصورة رسمية كما يتم تكريس الصور والتماثيل والمذابح. تتم مباركة الصورة فوق الكفن الاصلي في تورينو. أما بالنسبة للمفعول النفسي والروحي فلا يختلف عن مفعول الكفن الأصلي مع الفرق البسيط أننا نحن أمام صورة طبق الأصل عن كفن المسيح الأصلي.

 

- أي نوع من التكريم علينا الالتزام به لاسيّما وأن القديسين منهم من يطلب تكريم كفن المسيح مثل القديسة تريزا الطفل يسوع ومنهم من يطلب تكريم الصليب وآخرون تكريم القلب الأقدس؟ فما الفرق بينهم وما هي خصوصية تكريم كفن المسيح؟

كما نعلم، لكل انسان طريقته الخاصة في التكريم، والتشكلية الكبيرة من طرق التكريم تدخل ضمن مفهوم الدين المسيحي. المسيحية لا تحدد التكريم بالكلام أو الحكايات او التصرفات. لكل انسان طريقته في التكريم ويلجأ الى هذه الطريقة ليتقرب من الله. انا مثلاً حساس امام عذابات المسيح أو امام جمال وجه العذراء بينما الامر لا يصح مع غيري، لهذا السبب الكنيسة تعطينا حرية اختيار وسيلة التكريم التي تقوي ايماننا وتقربنا من الله.

 

- في بريج-جبيل يوجد صورة عن كفن المسيح. هل حصلت أعاجيب من خلال تكريمها؟

لم نسمع بعجائب مباشرة. لا يمكن ان نربط هذه العجائب بالصورة، يجب أن نربطها دائماً بالأصل ألا وهو المسيح. لهذا السبب يجب أن ننتبه بما فيه الكفاية وندرك أن هذه الأشياء المادية التي نكرّمها لها ليست سوى الوسيلة لنصل الى الاصل. شفاء المرضى لا يأتي لا من الصور أو الأشياء المادية ولا من القديسين. الرب وحده يدخل قلب الانسان بشفاعة القديس او العذراء بواسطة الكفن والصور الذين يساعدون الانسان كي يترفع الى الله الذي بدوره يعطينا النعم التي نحتاج اليها. اذاً الرب يصنع الأعجوبة بشفاعة القديسين وبواسطة الكفن أو الصور.

 

- الكفن ساعد لاثبات امور عديدة. لم يتم اكتشاف افرازات على الكفن كتلك التي توجد على جسم الانسان عندما يبدأ بالتحلل. الامر يثبت ان المسيح قام في اليوم الثالث.

بالتأكيد المسيح لم يتعرض الى الموت مثل الانسان، لكنه مات وقام باللحظة التي مات فيها. ايماننا ثابت، ومن غير الوارد أن يخضع المسيح لسلطة الموت أو سلطة الشيطان، لأنه كما نعرف ان الموت مرتبط بالخطيئة. بسبب خطيئة آدم وحواء، دخل الموت الى العالم. بما ان المسيح لم يتعرض للخطيئة اذاّ لم يتعرض الى الموت في اي لحظة. فهو قام من بين الاموات على الفور. الرب الاله لم يسمح بموته. فبدل ان نتحدث عن الموت نحن نتحدث عن النوم او الرقاد، فنقول رقاد العذراء.

 

- ما الفرق بين الرقاد والموت؟

الرقاد، ليس بثابت بل هو شيء مرحلي، بينما الموت هو نهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة. الرقاد هو انتقال من مرحلة الى مرحلة، ما يعني ان العذراء رقدت، والمسيح دخل الموت من ناحية حياته الانسانية لكن بكامل الوهيته. وقد مر مرور الكرام بالموت ثم قام والثابت في هذا الموت هو طبيعته الالهية.

 

- الا تشكك هذه النظرية بموت المسيح؟

لا يجب ان ننسى ان للمسيح طبيعة انسانية وطبيعة الهية. المسيح مات كجسد. هذا التعبير انتج الكثير من التساؤلات: هل كان يأكل بصفته الانسانية او بصفته الالهية، هل مات بصفته الانسانية ام بصفته الالهية؟ ورغم ان المسيح كان يتحلى ببعد النظر ويدرك كل ما في داخل الانسان غير انه كان يخضع لعوامل طبيعته الانسانية. كان يبكي، يأكل، يعطش، يسير على قدميه كي ينتقل من مكان الى آخر، لم يكن ساحرا او يتمتع بقوى خارقة تجعله يطير او يمشي على سطح البحر. مرة واحدة فقط سار على البحر ليثبت لتلاميذه أنه بالايمان يمكنهم أن يفعلوا المستحيل.

 

- هل ساهم الكفن في تثبيت ملامح المسيح الانسانية، او بمعنى آخر هل استفاد الرسامون من الكفن في تحديد شكل المسيح؟

بما ان الكفن المقدس معروض بصورة رسمية اكتشف الرسامون ان هناك الكثير من نقاط الشبه بين الكفن المقدس وبين المنديل الّذي أعطته اياه فيرونيكا وهو على درب الصليب صعوداً نحو الجلجلة حيث ضحى بنفسه ليكفر عن خطايا الناس. لهذا السبب ملامح المسيح هي ملامح انسان عاش بفترة معينة وفي محيط معين ومكان جغرافي معين. الملامح التي نراها على الكفن المقدس هي نفس الملامح التي نراها على منديل فيرونيكا، وباقي الصور التي قد استحصل عليها الناس في الزمان الذي عاش فيه المسيح على الارض.

 

- بالعودة الى التكريم، هل هناك من صلوات مخصصة للكفن المقدس؟

طبيعي، هناك صلوات مخصصة للكفن المقدس وبلغات عديدة. من الممكن ترجمتها الى العربية او الفرنسية او الانكليزية يمكن نشر نصوصها.

 

- كيف تتصل بكم الكنائس او الرهبانيات التي تسعى الى استعارة كفن المسيح لعرضه امام رعاياها؟

يمكنهم الاتصال على هاتف الكنيسة 987080-01 او على رقم الخليوي الشخصي 206263-03

 

- بمناسبة وجود صورة طبق الاصــل عن كفن المسيح في كنيستكم، ما هي الكلمة التي توجهونها الى اللبنانيين؟

وجود صورة طبق الاصل عن الكفن المقدس هو عبارة عن بركة خاصة حصلنا عليها من المسؤولين عن الكفن المقدس الاصلي الموجود في تورينو. هذه البركة الخاصة موجودة في كنيستنا في وسط مدينة بيروت التي يزورها اللبنانيون من جميع الطوائف والسياح الأجانب من البلدان العربية وتركيا وايران والباكستان وغيرهم من البلدان. الكثير من هؤلاء يزورون الكنيسة ويطلبون مقابلتنا ويتصورون بقرب صورة الكفن.

 

- كيف تستقبلون الاتراك؟

بكل محبة. وناطور الكنيسة يتكلم اللغة التركية ويقوم بالترجمة والشرح مما يفرحهم.

 

- هل تسامحهم على الاضطهادات؟

نحن نسامح، التسامح هي من شيم الدين المسيحي لكن نطالبهم دائماً بالاعتراف بالغلط والاقرار بحقوقنا وطبعاً، نطالبهم بدفع التعويضات عن الاضرار التي الحقوها بالشعب الارمني.

 

- نشكرك ونطلب منك كلمة أخيرة

اتمنى ان تحل النعم والبركات على لبنان الذي يمر بمرحلة صعبة وآمل ان تسيطر الحقيقة، حقيقة المسيح، حقيقة القيامة. اتمنى ان ينتصر الروح على الجسد وان ينتصر لبنان على اعدائه ويعود الى الازدهار والامن والاستقرار والتقدم.

 

المصدر: "النشرة"، بيروت، 08 فبراير 2011

http://www.elnashra.com/articles-1-25760.html

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:2298

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web