ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: الأرمن والأتراك
سر دفين في ذاكرة المسنين أتراك كُثرٌ أنقذوا جيرانهم الأرمن من الترحيل القسري والموت

2012-05-28 01:02:52

لور مارشان *

 

كان فكْرَت في الثانية عشرة من العمر يوم فتح صندوقاً مرصعاً بالصدف في منزل عائلته بإسطنبول، وعثر على جواز سفر عثماني بني اللون يحمل اسم محمد جلال بيك. ويظهر، في إحدى الصورتين المرفقتين بالجواز، رجل يعتمر طربوشاً. يبدو صارم النظرة، والحزن يعلو عينيه وراء نظارتين صغيرتين. وفي خانة المهنة، قرأ فكرت «حاكم كونيا السابق». فسأل أهله عن هذا الرجل الذي لم يسمع عنه شيئاً من قبل. وأجاب والده: «هو جد جدك، موظف حكومي محترم». ويتردد فكرت في الكلام عن هذا الجد. ولكن إثر ملاحقته بالأسئلة، يروي هذا المهندس ما يخالف كل ما يُدرس في المدارس التركية.

 

ففي 1915 بدأت عملية ترحيل الأرمن. وإثر بلوغ «تركيا الفتاة» السلطة، أرسل المسؤولون برقيات إلى كل المحافظات تأمر بترحيل الأرمن. لكن محمد جلال بيك، حاكم كونيا في قلب الأناضول، تمرد، ولم ينفذ الأوامر. وبادر إلى حماية السكان الأرمن، وحظر مصادرة ممتلكاتهم، وحاول تخفيف معاناة عشرات الآلاف المرحلين قسراً إلى الصحراء السورية، المقبرة المفتوحة على السماء، والعابرين في محطة قطار كونيا. وفي مذكراته: «كتب محمد جلال بيك: «حمل النهر معه دماء. آلاف الأطفال الأبرياء، والمسنون الشرفاء، والنساء الضعيفات، والشباب الأقوياء البنية رُحِّلوا إلى العدم. ومن وسعني إنقاذه، مددت إليه يد العون. والآخرون مضوا من غير عودة». وقرر فكرت علي جيحان كتابة سيرة جده. «أردت أن يعلم الناس أن ثمة أخياراً تحدوا الأوامر وتمردوا عليها»، يقول المهندس الشاب.

 

وفي أنحاء الامبراطورية العثمانية كلها، لم يصدع موظفون عثمانيون من أمثال محمد جلال بيك، بالأوامر، ورفضوا المشاركة في إبادة الأرمن. والإبادة هذه هي الأولى في القرن العشرين، وراح ضحيتها نحو 1.5 مليون أرمني. وثمة قرويون أتراك أنقذوا جيرانهم الأرمن. فخبأوهم في منازلهم، وساعدوهم على الهرب. وثمة إجماع على إغفال دور هؤلاء الأبطال الغفل. فشاغل أرمن الشتات هو حمل تركيا والعالم على الإقرار بالمأساة التي حلت بهم. ونسيان الأتراك هؤلاء الأبطال مفهوم. فأفعال هؤلاء الرجال والنساء تثبت ما تنكره أنقرة، بعد أكثر من قرن، أي وقوع الإبادة. ويُحظر الكلام عن شجاعة هؤلاء الأشخاص في تركيا. وترى بتول تانباي، الناشطة في جمعية هرانت دينك، الصحافي المتحدر من أصل أرمني الذي اغتيل قبل 5 أعوام، أن الكلام عن هؤلاء الأشخاص يعبد الطريق أمام «فك» المحظور ونبش الحادثة التاريخية المطمورة. و «ليس الهدف تبرئة جيل الأجداد، بل الإقرار بالماضي... فعلى سبيل المثل، من الأسهل على الفرنسيين تقبل تعامل شطر منهم مع الألمان، إذا عرفوا أن بعض أجدادهم كانوا مقاومين»، تقول تانباي.

 

وحسين نسيمي هو واحد من مقاومي إبادة الأرمن. وأرشدنا الفلاح سوفي إلى شجرة قديمة في شرق البلاد حيث اغتيل حسين نسيمي ودُفن. ونسيمي كان قائم مقام في مقاطعة ليدز. وفي 1915، حاول إرجاء ترحيل الأرمن، وطلب من السلطات تفصيل الأوامر في رسالة رسمية له ليربح الوقت. وجال على منازل الأرمن، وحذرهم، ومنع الاعتداء على المسيحيين. ويوم بلغه خبر تمرد حسين نسيمي، جن جنون حاكم ديار بكر، رشيد باشا، واستدعاه إلى المثول أمامه، يروي مؤرخ الشؤون المحلية، سايهومس ديكن. وفي تلك الأيام، كان اجتياز المسافة الفاصلة بين محافظة ليدز ودياربكر، وطولها 90 كيلومتراً، يحتاج إلى يومين. فغادر نسيمي يرافقه الحراس إلى دياربكر. وعلى الطريق، نصب رشيد باشا له كميناً قاتلاً في قرية كاراز. وبحسب السجلات الرسمية، قتل نسيمي برصاص لصوص أرمن. و «تبرز الحاجة إلى إحقاق العدل، والكشف عن حقيقة ما جرى، والاحتفاء بنبل ما فعله نسيمي»، يقول سايهومس ديكن.

وتوثيق الذاكرة الشفهية يسمح بجمع نتف هذه الحوادث وإنقاذها من التبدد في غياهب النسيان. فالوقت هو أمثل حلفاء السلطات التركية التي تنفي الإبادة. ونيهات هو ابن سليم بيك، صاحب المنزل الذي كان يستأجره قائم المقام وصديق له. وهو اليوم رجل مسن أنيق أناقةً مستوحاة من موضة الستينات. ويروي نيهات أن رجلاً قصده يوم كان موظفاً في دائرة النفوس في ليدز، وأراد الكلام عن أمر يثقل كاهله. «أبلغني الرجل أنه شارك مع آخرين في إطلاق النار على القائم مقام نزولاً على أوامر الحاكم»، يقول نــيهات. وــبقي جثمان قائم المــقام مرمياً على الـــطريق طـــوال الليل إلى أن نجح ســليم بيــك وأبنــاء القرية في دفنه في موقع مقتله.

لكن المؤرخين لا يملكون سبل تحديد حجم هذه الظاهرة ومدى اتساعها أو انكماشها واقتصارها على قلة. فالتاريخ المحلي لا يُسجل، يقول تانر أقسم، أول مؤرخ تركي يتجرأ على التنديد بالإبادة وتوثيق وقوعها توثيقاً علمياً. ففي دردشات مع الناس، يتناهى إلى المرء أخبار عن دفن نساء تحت جنح الظلام بنادق أزواجهن للحؤول دون قتل الجيران الأرمن. ويسمع بأن رجلاً خبأ الأطفال في جذوع الشجر لانقاذهم من الموت، وبأن فلاناً المدعو محمد أفندي أخفى أسرة أرمنية ووظفها في معمله الذي كان يصنع خيماً وبطانيات للجيش العثماني في قتاله إلى جانب ألمانيا.

 

ولا شك في أن عائلات الناجين الأرمن هي مصدر غني بمثل هذه الأخبار. فجدة فيرونيك أغوجيان كانت في الثامنة عشرة في 1915. وهي تتحدر من قرية كوتاهايا، في غرب تركيا. وفي هذه القرية، رفض فائق علي باي ترحيل 5 آلاف أرمني في محافظته، وأمر بحمايتهم. ولجأ مرحلون آخرون إلى هذه القرية. «وجدتي أخبرتني أن عدداً من الأتراك طرقوا باب منزلهم في الصباح وقالوا: ارحلوا بسرعة، غادروا، حياتكم بخطر»، تروي حفيدة فيرونك أغوجيان. وغادر آل قيومجيان فجراً نحو سالونيك، ثم اتجهوا إلى مارسيليا ومنها غادروا إلى بوينس آيريس. وأخفت النساء الأموال والمجوهرات القليلة في طيات الملابس. و«الدموع كانت تبلل خدود جدتي كلما تذكرت ما حدث، وكانت تقول إن الأتراك الطيبين أنقذوها، وكانت ممتنة لهم».

 

ويدرك تانر اقسم أسباب تردد الأرمن في الكلام عن مساعدة أتراك لهم، في وقت لا تزال الحكومة التركية تنكر وقوع الإبادة. وإثر جمعه شهادات الأرمن، لاحظ المؤرخ هذا أن ما فعله عدد من الأتراك هو سر لا يخفى على أحد أو سر ذائع في أوساط أرمن الشتات. والناجون الأرمن لا يرغبون في رواية تفاصيل نجاتهم، والمساهمة، تالياً، في تخفيف مسؤولية الدولة التركية عما جرى.

وتروي ارمن مارسوبيان، أستاذة الفلسفة في جامعة جنوب كونكتيكوت الأميركية، أن جدها كان المصور الوحيد في مرزيفون في منقطة البحر الأسود. ولذا، نجا من الترحيل، شأن عدد من الخبازين وحداء الخيول.

 

* صحافية ومراسلة، عن «لونوفيل أوبسرفاتور» الفرنسية، 10/5/2012، إعداد منال نحاس

 

المصدر: "الحياة"، 16 مايو ٢٠١٢

http://alhayat.com/Details/402248 

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1269

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web