ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. المقالات
   

الأقسام:

 

 :: علاقات أرمينيا مع دول الجوار
حديث آرمين سمباتيان سفير جمهورية أرمينيا في روسيا

2006-08-24 00:04:07

كوتشاريان وبوتينأدلى أرمين سمباتيان، سفير أرمينيا في روسيا، بحديث لوكالة أنباء "نوفوستي" حول علاقات الصداقة والتعاون بين روسيا وأرمينيا وآفاق تطويرها المتواصل. وفيما يلي نص هذا الحديث:

 

سؤال: سعادة السفير، سيكون العام القادم "عام أرمينيا في روسيا" ، أما العام الحالي فهو "عام روسيا في أرمينيا" . فما هي الفعاليات المقرر إجراؤها بهذه المناسبة في روسيا الاتحادية؟

 

جواب: إن إعلان عام 2005 بصفته "عام روسيا الاتحادية في جمهورية أرمينيا" وعام 2006 باعتباره "عام جمهورية أرمينيا في روسيا الاتحادية" سيسهم بلا ريب بقسط كبير في تطوير التعاون الأرمني – الروسي الثنائي المتبادل المنفعة

 

ومن المقرر أن يجري في إطار "عام أرمينيا في روسيا" القيام بفعاليات كثيرة في مجال السياسة والاقتصاد والعلوم والتعليم والثقافة والفنون وغيرها من مجالات التعاون. إنها تتمثل في زيارات الوفود الرفيعة المستوى وعقد ندوات رجال الأعمال وإقامة المعارض الفنية والفوتوغرافية والحفلات الفنية وجولات الفرق الإبداعية وهلمجرا. وستعطي إقامة "عام أرمينيا" الفرصة لتنشيط التعاون الاقتصادي والتجاري بين أرمينيا وروسيا وإقامة صلات جديدة بين أوساط رجال الأعمال في البلدين. كما سيتيح "عام أرمينيا في روسيا" الفرصة إلى أبناء روسيا التعرف عن قرب على الثقافة الغنية والاصيلة لأرمينيا

 

س: ما هو تقييمكم للوضع الراهن للعلاقات بين أرمينيا وروسيا؟

 

ج: يستمر تطور العلاقات الأرمنية – الروسية في كافة مجالات التعاون. ولم تطرأ تغييرات كبيرة على خط السياسة الخارجية للبلدين نحو تكريس الشراكة الإستراتيجية. ومثل هذا التواصل في إقامة التعاون بين أرمينيا وروسيا أملته وحدة القيم التاريخية – الحضارية والعلاقات العريقة بين شعبي أرمينيا وروسيا

 

لقد تحقق مستوى تعاون رفيع في التعاون الإستراتيجي بين روسيا وأرمينيا في المجال السياسي والعسكري – السياسي، مما يحفز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين. وفي الفترة الأخيرة أزداد نشاطا التعاون المباشر بين الأقاليم في بلدينا. وتدل على ذلك الزيارات المتبادلة بين المسئولين في أقاليم روسيا وأرمينيا

 

س: ماذا يجب أن تفعله أرمينيا وأذربيجان حسب رأيكم من أجل تحقيق نجاحات في تسوية النزاع في قره باغ؟

 

ج: إن تسوية النزاع في قره باغ عملية صعبة ولهذا السبب فإنها هشة جدا. ويعتبر أحد عوامل النجاح الرئيسية فيها توفر الصراحة والانفتاح من قبل الجانبين في تقديم تنازلات متبادلة. كما يجب أن يمتنع الطرفان عن القيام بأفعال ومبادرات يمكن أن تؤدي إلى عرقلة وتباطؤ العملية التي تقوم بها مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي. وقد ثمن الجانب الأرمني كل التثمين اللقاء بين الرئيسين الأرمني والأذربيجاني في قازان في 27 أغسطس (آب) الماضي في إطار قمة رابطة الدول المستقلة ويعتبر ذلك تقدما في عملية المفاوضات لتسوية النزاع في قره باغ

 

وكان أساس التفاؤل متمثلا في وجوب أن يواصل وزيرا خارجية البلدين عملهما في إطار عملية براغ بالاعتماد على الاتفاقات التي توصل اليها رئيسا البلدين في أثناء لقاء قازان

 

وفي الوقت نفسه صارت أذربيجان غالبا ما تعلن عن "احتمال تسوية النزاع بالطريق العسكري، الأمر الذي لا يساعد على ان يخلق لدى الرأي العام الأذربيجاني جو الحلول الوسط والتنازلات المتبادلة. ومن جانب آخر تحاول أذربيجان استحداث عمليات موازية لعملية مينسك، وتقسم بشكل لا يسمح به القضايا الحيوية لعملية المفاوضات، وتحولها إلى مادة للنقاش في اطار المنظمات الدولية المختلفة. ومثل هذه الأفعال يمكن أن تفسد عملية تسوية النزاع في قره باغ ، وترغم أرمينيا على الانسحاب من عملية المفاوضات

 

س: كان من المقرر ان ينقل قسم من الأليات والمعدات العسكرية من قاعدتي اخالكالاكي وباطومي الروسيتين في جورجيا الى قاعدة غومري في أرمينيا. فما هو الوضع في العملية المذكورة؟

 

ج: يجب أن يوجه السؤال حول نقل الآليات والمعدات العسكرية الروسية من جورجيا الى أرمينيا إلى الدوائر الروسية المعنية بالدرجة الاولى. فالمقصود بالأمر استكمال رفد القاعدة العسكرية الروسية الموجودة في أرمينيا بالآليات والمعدات الإضافية. وقد تم الاتفاق مع الجانب الأرمني بصدد نقل هذه الآليات المعدات وهذا لا يتنافى مع أحكام معاهدة القوات المسلحة التقليدية في أوروبا

 

 

المصدر: وكالة أنباء نوفوستي الروسية،

موسكو، 25 تشرين الأول / اكتوبر 2005

http://www.ru4arab.ru/cp/eng.php?id=20050109121018&art=20051102194552

 

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1699

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web