ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. منوعات
 

الأقسام:

 :: الإعلام المرئي والإذاعي
الشاشة البرتقالية بتِتكلِّم أرمني

2009-05-02 19:54:18

الشاشة البرتقالية بتِتكلِّم أرمنيالنشرة الإخبارية الجديدة تضمّ تحقيقات اجتماعية وبيئية وتربوية وثقافية، وتغطّي أخبار «الطاشناق» والأحداث الدوليّة، وخصوصاً ما يجري في... تركيا

 

بقلم ليال حداد

 

قبل شهر بدأ كلّ شيء. قرّرت OTV البدء ببثّ نشرة إخبارية باللغة الأرمنية. نسّقت، طبعاً، مع حليفها الأرمني أي حزب «الطاشناق»، وانطلقت ورشة العمل استعداداً لبثّ النشرة الأولى في 24 نيسان (أبريل) في الذكرى الـ94 للإبادة الأرمنية. وهكذا كان. عند الرابعة والنصف من بعد ظهر ذلك اليوم، أطلّت المذيعة دزوفاك تازيان توتليان على المشاهدين في نشرة خصّصت بمعظمها لإحياء ذكرى المجزرة.

 

«عند انتهاء النشرة الأولى، لم يتوقّف هاتفي وهاتف المحطّة عن تلقّي الاتصالات من الأرمن في مختلف الدول» يقول رئيس تحرير النشرة أرمين عبدليان. عبدليان الذي عمل طويلاً في جريدة «أزتاغ» وإذاعة «فان» التابعتين لحزب «الطاشناق» يتحدّث عن تجربته الأولى في العمل التلفزيوني بحماسة كبيرة. يقارن بين النشرة الأرمنية على الشاشة البرتقالية وتلك التي تقدّمها «المستقبل»، «الجمهور الأرمني كان يتابع «المستقبل» رغم اختلافه السياسي مع المحطة، لأنها كانت النشرة الأرمنية الوحيدة، ولكن اليوم الوضع اختلف».

 

لا ينفي الرجل ارتباطه وارتباط المذيعتين توتيلان ولوريغ صابوجيان دزادوريان بحزب «الطاشناق»، المكتب الإعلامي تحديداً، ويجد الأمر طبيعياً. كما أنّه لا يخفي أنّ الأولوية في الأخبار السياسية في النشرة هي لأخبار هذا الحزب ثمّ تأتي أخبار باقي التجمّعات الأرمنية. لكنّه يؤكّد أن التحقيقات الاجتماعية والبيئية والتربوية والثقافية لا تميّز بين أبناء الطائفة الأرمنية «نحن لا نسأل عن توجّهات ابن الطائفة، بل نغطّي أخبارهم ومشاكلهم بطريقة متساوية».

 

أما الأخبار الدولية فمتنوعّة، تغطي كل الأحداث المهمّة، وخصوصاً ما يجري في... تركيا. «نتابع أخبار تركيا والقوقاز بطريقة مفصّلة لأن ذلك يهمّ جمهورنا». وغالباً ما تُرفق الأخبار التركية بتحليل سياسي واستراتيجي.

 

عند التاسعة من صباح كل يوم، تبدأ تحضيرات النشرة. يكتب أرمين ويحرّر كل المواد، يرتّب الأشرطة والريبورتاجات، استعداداً لبثّها على الهواء. اليوم، يقتصر فريق العمل على رئيس التحرير والمذيعتين، لكن، يُتوقّع أن تتحسّن الأمور تدريجاً. إذ يجري الحديث حالياً عن استقدام بعض المراسلين في مرحلة لاحقة. أمّا المشروع الآخر الذي لا يزال مجرّد فكرة فهو التحضير لبرنامج حواري سياسي أرمني. وفي انتظار أن يتحقّق ذلك، يدرس فريق العمل إمكان تخصيص خمس دقائق من كل نشرة لإجراء مقابلة صغيرة مع السياسيين الأرمن.

 

وماذا عن الغايات الانتخابية التي يقول بعضها إنها تقف وراء هذه النشرة؟ ينفي عبدليان ذلك، مؤكداً أن المشروع مطروح من فترة وأنّ النشرة ستستمرّ «لو فكّ «التيار الوطني الحرّ» و«الطاشناق» تحالفهما في الانتخابات المقبلة. الموضوع مهني بحت وليس سياسياً».

 

يومياً 16:30 على OTV

 

الصورة: من استوديوهات المحطة.  

 

المصدر: "الأخبار"، بيروت، 27 نيسان / أبريل 2009

http://www.al-akhbar.com/ar/node/131894

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1318

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web