ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. منوعات
 

الأقسام:

 :: مهن متنوعة
جورج دركجيان: حلاق شباب أرمن لبنان

2011-03-12 17:01:04

جورج دركجيان: حلاق شباب أرمن لبنانخاص أزاد-هاي

 

بقلم هاكوب أبريليان

 

انتهت الحرب الأهلية اللبنانية عام 1990 وبدأت معها أزمة معيشية كبيرة بسبب الدمار الشامل وإغلاق المؤسسات والفوضى العارمة امنياً واجتماعيا في البلاد، مما أدى إلى زيادة كبيرة في نسبة المهاجرين وخاصة عند فئة الشباب، لكن بالرغم من كل هذه المشاكل استطاع البعض منهم وخاصة أصحاب المهن الفنية والحرفية الصمود في البلاد، وكان احدهم الحلاق جورج دركجيان الذي حولّ موهبته إلى عمل خلاق.

 

وفي حديث خاص مع موقع آازاد-هاي روى لنا الاستاذ دركجيان من جهة عن بداياته في هذه المهنة والصعوبات التي تجاوزها بسبب ابتعاده باكراً من المقاعد المدرسية والدخول في مجال العمل وعدم استقراره في مهنة واحدة  ومن جهة ثانية تذكرنا سوياً الطرائف التي حصلت معه مثل أولى التجارب في قص شعر أصدقائه أو أفراد عائلته ومنها تعرضه لتوبيخ من قبل والدة أحد أصدقائه بسبب الفوضى التي تسبب بها في غرفة الجلوس عند القيام بعمله.

 

في عام 1995 وبعد هذه القصة الطريفة وبسبب الغياب الكامل للحلاقين الشباب، قرر دركجيان أن يشتري محلاً صغيرا في منطقة برج حمود قرب منزله وكانت الخطوة الأولى في مشوار الألف ميل. ومنذ ذلك الوقت قطع مراحل عديدة وزادت نسبة زبائنه من كل الأعمار والطبقات وخاصة الشباب منهم الذين قد تعرفوا من خلاله على أشكال جديدة من قص الشعر وصولاً إلى عام 1999 حين تعرف إلى الأستاذ غابي بارودجيان رئيس نقابة حلاقين الرجال في لبنان وعزمه الأخير إلى حفلة خاصة في فندق أطلال بلازا حيث أصبح عضوا ً في النقابة و انتخب أفضل حلاق رجالي في منطقة جبل لبنان و نشر هذا الخبر وقتها في مجلة "نجوم الفن."

 

وبعد أن أصبح حلاق بعض الممثلين والفنانين الأرمن،  لم يتوقف طموح دركجيان الى هذا الحد حين قرر توسيع محله لاستيعاب أعداد اكبر من الزبائن واستعمال وسائل جديدة ليبقى دائماً الأفضل في مجال عمله وهذا ما فعله في بداية عام 2011 حيث افتتح محله بحلة جديدة، يرحب فيه زبائنه بابتسامته المعهودة وطريقته في كسب الود وسرد الأخبار ليبقى الزبون عنده دون أن يشعر بالملل ويغادر محله بارتياح وفرح.

 

في الختام، نتمنى من كل شباب لبنان والأرمن منهم عدم استعمال كلمة "مستحيل" بل التعلم والاستفادة من هذه التجربة الاستثنائية لشاب ٍ لم يكن لديه إلا موهبة بسيطة إلى أن أصبح أفضل حلاق في جبل لبنان والتذكر دائماً شعار الاستاذ دركجيان وهو أن كل من قرر الوصول إلى القمة عليه أن يسهر الليالي ويعمل من دون الاستسلام لتحقيق الأهداف الأساسية في الحياة.

 

جورج دركجيان: حلاق شباب أرمن لبنان

 

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:3294

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web