ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. منوعات
 

الأقسام:

 :: موضة وأناقة
بول ايفازيان تعلم من أبيه التزيين النسائي

2007-05-28 16:46:31

"الكاريه" يتراجع و"الديغراديه" يتقدم 

 

بيروت- ماري عبدو:

 

ورث بول ايفازيان مهنة التزيين النسائي عن والده فبعدما درس الحقوق لسنة واحدة انتقل إلى إدارة الفنادق ولكن حبه لفن التزيين سرقه من التخصص، فقد كان يتغيب عن الحصص حتى يساعد والده في "الصالون"، حتى قرر أن يتابع تخصصه في فرنسا ليعود ويفتتح صالونه الخاص حيث التقته "السياسة" ليتحدث عن موضة الصيف المقبل:

 

ما ألوان الصبغة للشعر في الصيف؟

الألوان المعتمدة هي البلاتين والذهبي والعسلي والبني الفاتح والألوان النارية كالنحاسي الذي يعتمد للمرة الأولى في الصيف بعدما كان رائجاً أكثر في الشتاء.

 

ماذا عن الأشقر؟

هو موضة دائمة في الصيف لأنه مرغوب من السيدات والآنسات في موسم "البرونزاج" خصوصاً أنه يشكل تناقضاً جميلاً مع البشرة السمراء لكنه يحتاج إلى ماكياج دائم حتى لا يظهر الوجه شاحباً وداكناً من دون رونق. أما درجات الأشقر المرغوبة فهي البيج والذهبي اللماع والمائل إلى الفضي.

 

ما التسريحات والقصات المعتمدة هذا الصيف؟

القصات اليوم مختلفة قليلاً عن الصيف الفائت فقد ابتعدنا عن "الكاريه" الطويل عند الأطراف الجانبية والدائري من الخلف. والاختلاف موجود في طريقة "الإيفيلاج" عند الأطراف أي التشطيب بشكل غير متناسق في الطول. ولكن هذه التسريحات مؤقتة لأنها لا تناسب إلا الشعر الناعم لذلك يلجأ المزين إلى دمج تسريحة "الكاريه" مع "الديغراديه" الذي يعطي الإيفيلاج.

 

هل ما زالت موضة "السبايكي" رائجة في الصيف؟

هذه التسريحة أخذت مجدها في الشتاء ولكنها لم تعد مرغوبة في الصيف. فالمرأة بدأت منذ فصل الربيع بإطالة شعرها حتى يصبح سهل التسريح في الصيف بعد البحر لأن "السبايكي" أي الشعر القصير المسرح الأطراف نحو الخارج يتطلب "سيشوار" دائم حتى تظهر التسريحة بينما المرأة لا تملك الوقت الكافي في الصيف خصوصاً بعد الذهاب إلى البحر. فيكون الشعر الطويل أسهل في التسريح بالمجفف الكهربائي مع رشة "سبراي" للتثبيت.

 

ما اللافت في تسريحات الصيف؟

هناك إقبال كثيف في أوروبا على "البرمانت" التي ستصل موضته إلى لبنان قريباً. هذه الموضة كانت رائجة في الثمانينات من القرن الفائت مع "الشينيون" الذي عاد إلى الواجهة مقتبساً من موديلات الستينات والسبعينات من القرن الفائت، بعدما كان رائجاً في الموسم الماضي الشينيون المفلوت على الكتفين.واليوم الموضة "للشينيون" المرفوع عن الرقبة والمشدود تماماً من دون خصل حرة ومنسدلة على الكتفين مع اكسسوار ناعم.

 

هل تتشاور مع العروس حول "الشينيون" والأكسسوار الذي تعتمده؟

أكيد لأنه ينبغي أن تكون العروس مرتاحة في عرسها، والقرار النهائي يعود لها بعدما أكون قد أعطيت وجهة نظري وأظهرت لها ما يليق بها وما ينبغي تفاديه. لكن أثناء البروفة نشاهد الثوب والطرحة ونحدد التسريحة وفقاً لذلك مع اختيار الإكسسوار المناسب. والموديل هو الذي يحدد نوعية الإكسسوار فأحياناً نلجأ إلى اكسسوار كبير وأحياناً نزين الشعر ونكتفي بالطرحة.

 

تتعاملون مع وجوه معروفة على الشاشة الصغيرة. هل هؤلاء مزاجيون كما هو رائج بين الناس؟

الأمر مرتبط بالفنان ومعرفته أو عدم معرفته بالناس، فإذا كان مقرباً من فئة معينة فهم يقولون عنه كل ما هو جميل وحسن، حتى لو لم يكن الأمر كذلك. أما إذا كان بعيداً عن الناس فكل ما يقال يبقى مجرد تكهنات. لكن إجمالاً كل شخص لديه وجهة نظره الخاصة، فإذا كان المزين محترفاً يستطيع أن يطرح وجهة نظره ويقنع الفنان فالفنانة ميالة نحو فرض رأيها بتعنت أحياناً وهنا يأتي دور المزين في أن يبرهن لها ما يليق بها.

 

أخيراً ما نصيحتك للمرأة حتى تعتني بشعرها من البحر والشمس؟

من المهم استخدام كريمات الحماية من الشمس والقناع والزيت الخاص بنوع شعرها وليس اختيار اي مستحضر عشوائي. وهذه المشكلة نواجهها كثيراً، إذ تأتينا بعض النساء شاكيات من أن المستحضر الذي استعملته لم يعط النتيجة الجيدة التي رأتها على شعر صديقتها أو جارتها، والسبب أن المستحضر المستعمل كان مناسباً لشعر جارتها وليس مناسباً لشعرها، لذلك ينبغي استشارة المزين قبل شراء المستحضر.

 

المصدر: جريدة "السياسة" الكويتية، 14 أبريل 2007

ظهر المقال نفسه مع بعض التعديلات في جريدة "الخليج" الإماراتية بتاريخ 27 مايو 2007

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:2242

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web