ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. منوعات
 

الأقسام:

 :: مشاركات إبداعية من القراء
الأرمن

2007-07-04 00:26:23

بقلم زاهر سحلول - دمشق

 

خاص لموقع آزاد-هاي

 

كل شعب يطالب بحقوقه المسلوبة؛ ولكن الأرمن قد لا يجدون سبيلا الى ذلك إذ أن القوة هي التي تحكم العالم. كثيرة هي الشعوب التي عانت من تسلط الشعوب الأخرى عليها وقد عاني الكثيرون من المذابح والتصفيات العرقية التي مارستها جيوش أعدائهم كما حدث في كوريا والصين وكمبوديا وطاجيكستان وبعض دول آسيا والبلقان ولكن ما تعرض له الأرمن من مجازر يفوق كل ما تعرضت له الشعوب الأخرى حتى تشتت الأرمن في بقاع الأرض لا يطلبون إلا حق الحياة هاربين من بلادهم باحثين عن الأمن حيث لا يذكر التاريخ أنهم اعتدوا على أحد أو ظلموا أحدا، حتى في البلاد التي استقروا فيها تفوقوا بنجاحاتهم المهنية والعلمية وتفوقوا بأخلاقهم.

 

فقد درسنا في تاريخنا كيف أن المغول والتتار قد أجرموا بحق بلادنا من بغداد إلى الشام ولم ندرِ أنهم قبل مجيئهم إلى بلاد العرب قد مروا بأرمينيا وأجرموا فيها إجراما لم يعرف التاريخ له مثيلا حيث عقروا الحبالى وقتلوا الأطفال ولم ينجُ منهم حتى الدواب والنبات.

 

وزاد في محنة الأرمن تلاحق الهجمات على بلادهم الآمنة من الفرس والروم والعرب وكان الفتح العربي سلمياً. لم يجد الأرمن خلال تاريخهم اطمئنانا كالذي وجدوه أثناء الفتوحات الإسلامية لبلادهم وتم الاتفاق على جزية ميسرة، ونعم الأرمن في ظله بالأمن والأمان والاستقرار والازدهار، الى أن اضطر العرب للانسحاب فودعهم الأرمن بالورود وجاء عصر انحلال الدولة العربية وضعفها فدفع الأرمن الثمن لأنهم باتوا الثغور والحدود لدولة كانت تهابها الدول مجتمعة فتحولت الى خلافة ضعيفة تخشى الرعاع ولا تملك من أمرها شيئاً.

 

وجاء التتار والمغول والرعاع من آسيا الوسطى وهضبة منغوليا بقيادة هولاكو وتيمور وجنكيز خان وفي معرض بحثهم عن حضارة لن يدركوها وموجودة لدى الجوار من الأرمن والعرب تناولوها بسيوف حقدهم وحملات الكره المسعورة فتحولت البلاد السعيدة الى خربة تركت للدمار والنار. وجاءت الحروب الصليبية لتحول أرض أرمينيا إلى قفر وتم نهب خيراتها وأرزاقها لخدمة المعركة وتم استعباد أهلها وتسخيرهم لزرع الغلال والثمار وتحولت أراضيهم إلى ثكنات ومعسكرات ومراكز تجمع وأراضي مبيت ومزارع للجيوش، كما تعرضت لموجة جديدة من الاحتلال من القادمين هذه المرة من الشرق وليس من الغرب والذين اصطدموا مع الصليبيين المنهزمين فأحرقوا كل ما وصلت إليه أيدهم انتقاما وقصاصا، ولكنهم في الواقع لم ينتقموا ولم يقتصوا من الصليبيين ولا من أراضيهم ولا أملاكهم ولا من مدنهم ولا من قصورهم العامرة في أوروبا، ذلك لأن المنتقمين في رحلة المطاردة لم يتعدوا التخوم الغربية لآسيا الصغرى وتركوا الصليبيين يعبرون إلى بلادهم... أما محل انتقامهم فكان أرمينيا وكانت الضحية البريئة مرة من الغزاة الأوروبيين وأخرى من المنتصرين.

 

سيطرت جماعة الإتحاد والترقي (تركيا الفتاة) على الإمبراطورية العثمانية (إمبراطورية الرجل المريض) بعد أن تم لهم خلع السلطان عبد الحميد (1908)، وحاربوا القوميات الغير تركية تحت لواء الشوفينية والنزعة الطورانية، حيث ارتكبوا جرائم وإبادات تفوق بكثير تلك التي اقترفها العثمانيون. وبدأ الأتراك يبحثون عن شماعة يبررون بها ضعفهم الداخلي فلم يجدوا إلا اتهام الأرمن المقيمين في روسيا القيصرية بالانخراط في الجيش الروسي العدو لتركيا فاتهموا الأرمن من رعايا الإمبراطورية العثمانية بالخيانة العظمى لأنهم لم يتمكنوا من ثني إخوانهم في روسيا من الالتحاق في الجيش الروسي رغم أن كلا الطرفين من الأرمن دخل الجيش مرغماً بسبب النفير العام حيث يعاقب الفار من الخدمة بالإعدام، وتناسى الأتراك أن الأرمن قد حاربوا الروس في طلائع الجيش التركي، حيث دفع بهم الأتراك إلى الخطوط الأمامية في مواجهة الروس في البرد القارس بلا طعام ولا عتاد فتم إبادة معظمهم ورغم ذلك فقد أصر الأتراك على تخوين الأرمن وتمت إبادة ما لا يقل عن مليون ونصف المليون من الأبرياء مع أطفالهم ونسائهم وشيوخهم وأحرقت أراضيهم ومزارعهم ودمرت كنائسهم.

 

وتحول عقر بطون النساء مدعاة للتسلية والمراهنة على جنس المولود وتم اغتصاب النساء وبيعهن للأكراد حتى بقيت النساء بلا معيل ولا قريب. وأرسل الترك شباب الأرمن إلى الخطوط الأمامية في كل مواجهة مع جيش عدو فقتل الجميع لأنهم نقطة الصدام الأولى. وحكم على النخبة والقادة والمفكرين بالإعدام، في مسيرة التخلص من النخبة وقد حدث مثل هذا لطلائع الثورة العربية شهداء السادس من أيار حيث اعدموا بعد محاكمات صورية وتم إعدامهم في دمشق وبيروت بتهمة الخيانة العظمى.  

 

وفي أثناء الحرب العالمية الأولى أصدر الديوان الهاشمي في مكة المكرمة مرسوما يقضى بحماية من لجأ إلى بلاد المسلمين من الأرمن ومعاملتهم كالأهل والأخوة وعمل الشعب بهذا المرسوم.

 

ولم يبقى أحد لم يغدر بالأرمن إلاَّ العرب فلقد غدر بهم والأكراد والشركس والانكليز والفرنسيين والروس والأمريكيين الذين اتفقوا مع الكماليين لتمزيق ما بقي من أرمينيا كصفقة مقابل الوقوف أمام المد الشيوعي.

 

ولم يفق الأرمن خلال تاريخهم من خيانة ومذابح وحروب طاحنة إلا واستيقظوا على غيرها. فمن بقي من الأرمن على قيد الحياة الآن هم القلة القليلة التي نجت بتقدير منه جلَّ جلاله.

 

يفتخر الأرمن بأنهم أول شعب أعتنق المسيحية وكان ذلك في العام 301 ميلادية وحافظوا على دينهم وعرقهم وتقاليدهم وحضارتهم حتى أثناء سيطرة الشيوعيين السوفييت ومحاولاتهم القاسية لدمج الأعراق ومسح الأديان واستبدال كل ذلك بالشيوعية.

 

فقدت أرمينيا الكثير من قدراتها وثرواتها الضحلة أصلا خلال حربها الطاحنة مع أذربيجان على إقليم ناغورني كاراباخ الذي يفصل أذربيجان إلى قسمين ولا يزال كل طرف يطالب بهذا الإقليم رغم توقف الحرب على الرغم من ان قرار سلخ اللواء كان من تجليات ستالين وباستعمال قلم حبر على خريطة جادت بها مخيلته وذلك بهدف إجراء التمازج الأممي لشعوب الاتحاد السوفيتي متناسياً بأن في الإقليم حوالي 200 ألف أرمني يشكلون السواد الأعظم من السكان.

 

معلومات عامة عن أرمينيا

 

تبلغ مساحة أرمينيا 29800 كم2 أي 16% من مساحة سوريا وثلاثة أضعاف مساحة لبنان وليس لها منفذ على البحر وتتوسطها بحيرة سيفان التي تبلغ مساحتها 1400 م2 .

 

تتوسط أرمينيا دول جورجيا من الشمال وأذربيجان من الشرق والجنوب حيث تقسمها إلى قسمين وإيران من الجنوب وتركيا من الغرب.

 

وتتكون غالبية أراضيها من جبال شديدة الوعورة والانحدار ومعظمها غير صالح للزراعة مما يؤدي إلى صعوبة التنقل بين المدن لدرجة أن إنشاء مطار في هذه الدولة استلزم دراسة مضنية ومشقة كبيرة  لاختيار مكان مسطح يصلح  لمدرج هبوط بطول كاف. مناخها حار صيفا وبارد شتاء.

 

وصل عدد سكانها إلى ثلاثة ملايين نسمة عام 2005 حيث تبلغ الزيادة السكانية  (- 0.25%) تقريبا أي أن سكانها في تناقص! ويزيد عدد الإناث على عدد الذكور بشكل طفيف. معدل الأعمار فيها 71.55 بشكل عام (68 للرجال و75.75 للنساء) .

 

نسبة المصابين بالايدز طفيفة إذ لا تتجاوز الثلاثة آلاف مصاب أي ما يعادل واحد بالألف وقد توفي منهم أقل من مئتين حسب إحصائيات 2003.

 

يشكل الأرمن 98% من سكان أرمينيا واليزيديون الأكراد 1.3% والروس 0.5% والباقون من أعراق مختلفة .

 

منهم 94.7% مسيحيون شرقيون و4% مسيحيون من طوائف أخرى بينما يشكل اليزيديون 1.3%.

 

اللغة الرسمية هي اللغة الأرمنية مع وجود عدد قليل من متحدثي الروسية واليزيدية .

 

نسبة الأمية هي 2% عند النساء و0.6% عند الرجال .

 

نظامها جمهوري وعاصمتها يريفان .

 

تفتقر أرمينيا للثروات الطبيعية والمعدنية وتشكل الزراعة 45% من مواردها الاقتصادية والصناعة 25% وقطاع الخدمات 30% ويلاحظ ضعف قطاع البنوك والمعادن والبترول بشكل كبير ويعاني اقتصادها من تراجع وعجز على الدوام.

 

عدد القوى العاملة 1.4 مليون عامل ونسبة البطالة 30% أما نسبة الذين يعيشون تحت خط الفقر فهي 48%.

 

عملتها هي الدرام وتساوي الليرة السورية عشرة درامات أرمينية (الدولار حوالي 340 درام).

 

عدد الخطوط الهاتفية الثابتة 562600 خط حسب إحصائيات عام 2003 بينما يبلغ عدد خطوط الهواتف النقالة 114400 حسب إحصائيات نفس العام وهي نسبة ضئيلة قياسا على عدد السكان.

 

عدد مستخدمي الأنترنت 150000 مستخدم فقط.

 

الخدمة العسكرية إلزامية لمدة 12 شهرا .

 

يوجد عدد لا بأس به من الطلاب السوريين في أرمينيا والمصروف فيها رخيص وبدأت طيران العربية (من مدينة الشارقة) بتسيير رحلتين أسبوعياً يريفان للراغبين بزيارة هذه الدولة.

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1824

 
التعليقات المرسلة:
شكراً للوقت والجهد
2007-07-04 01:22:10 | آرا سوفاليان
أخي زاهر أشكر لك محبتك للأرمن وأشكرك من أجل الوقت والجهد البذولين للبحث عن هذه المعلومات

قد
2007-07-04 01:36:49 | زهرة الياسمين
كل شعب يطالب بحقوقه المسلوبة؛ ولكن الأرمن قد لا يجدون سبيلا الى ذلك ،ليس تماماً يا سيد زاهر لأن قد ليست حرف تأكيد ولا جازمة بل هي حرف تحقيق وتفيد بأن يتحقق الشيء أو لا يتحقق، لأنه ما بين رمشة عين وانتباهتها يبدل الله من حال الى حال، وقد نجد في اسماء الله الحسنى المتعالي والجبار والمتكبر ولكننا لا ولن نجد الظالم لأنه جل جلاله لا يحب الظلم والارمن شعب مظلوم الى أعلى درجات الظلم ضاعت ارضهم وتشتتوا في الأرض قاطبة، أشكر لك عاطفتك نحو شعبي وشكراً لك

Thanks
2007-07-06 17:37:49 | Garbis
مقالة رائعة
شكراً لك.

إلى زهرة الياسمين
2007-11-16 01:44:12 | حيران
قد حرف تحقيق إذا جاء بعدها فعل ماضي مثل "قد قلت له" بمعنى أنني بالتأكيد قلت له وتحقق الفعل، أما إذا جاء بعدها فعل مضارع تصبح حرف تقليل مثل "قد تصل إلى مبتغاك" بمعنى أنك قد تصل أو لا فهو حرف تقليل. وشكراً


الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web