ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. منوعات
 

الأقسام:

 :: مجتمع
وداعاً عازار حبيب

2007-11-18 22:34:57

وداعاً عازار حبيببقلم آرا سوفاليان

 

كتبوا في وداعك أجمل الكلام... بحثوا عن أغانيك في كل مكان... عدا واحدة لم تفقد أغنية من أغانيك ولا سطر من كلماتك ولا دمعة ولا بسمة ولا غصة ولا موال... لأنها تحفظهم جميعاً ربما في شغاف القلب وتعيشهم ألف مرة في كل مرة في كل يوم وبعد اليوم في ألف حسرة.

 

عدا واحدة ربما لامست عيناك وشاحها الأبيض في لحظات النزع والوداع.

 

عدا واحدة ربما لامست راحة يدها جبهتك المتعبة المتألمة في ساعات الفراق حيث لا أمل في اللقاء.

 

عدا واحدة ربما سمعت معك أناشيد الوداع تشدوها الملائكة في السماء.

 

تلك التي ألهمتك وأحببتها وأحبتك.

 

إلى حبيبتك إلى ملهمتك إلى غاليتك  أتقدم بأحر العزاء لأن لها الفضل في خلق هذه الإبداعات ورسم لوحات الحب والجمال، ربما جلبت وردة حمراء نزعت عنها الأشواك ووضعتها بكبرياء على حافة نعشك، ربما تمتمت شفاهها ببعض الصلوات ربما توسلت إلى الخالق بأن تـنالك الرحمة من لدنه تعالى، بينما كان الكاهن يتلو تلك العبارات الروتينية وآخرها ( فليكن ذِكره مخلداً ) وما الخلود يا عازار إلاَّ الله والحب، والله محبة، ولست يا عازار إلاَّ حبيب المحبين، ربما سارت ملهمتك في ركب جنازتك بقلب منفطر تشيع الحبيب.

 

كتبوا في وداعك أجمل الكلام... بحثوا عن أغانيك في كل مكان... أما أنا يا عازار فلم أفعل... بل كتبت وبالموسيقى إحدى إبداعاتك، ويداي وأصابعي وأصابع الأورغ تستقبل دموعي، عازار حبيب ليكن ذِكرُكَ مُخَلداً.

 

إضغط هنا لسماع موسيقى اغنية يا رايح عضيعتـنا بعزف آرا سوفاليان

الحجم 40 كيلو بايت واللاحقة .MIDI

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:2883

 
التعليقات المرسلة:
الله يرحمه...
2007-11-19 18:30:51 | فيصل الحموي
قلة هي النخبة و قليلة هي أعداد الفنانين الذين يبصمون بشرف
و بكل محبة دائما يكون لعازار حبيب كل المحبة التي تتناسب وفنه وأخلاقه.

عازار الحبيب
2007-11-19 18:50:12 | موسى غضبان
الله يرحمك يا حبيبنا عازار، كنت بابتسامتك وأغانيك الملائكية في أعماق وجداني منذ كنت طفلا" وستبقى كذلك حتى اخر عمري.

وكلّ الشكر لك عزيزي الدكتور آرا سوفاليان على كلماتك الرقيقة وعلى المعزوفة الجميلة التي صرت أرددّها ودموعي تملأ عينيّ داعيا"ربّنا أن يتغمّد حبيبنا عازار برحمته.

العزيز آرا
2007-11-19 19:29:47 | wardjouri
ليس غريباً على قلمك هذا الكمّ من الإنسانية ولا عن أصابعك هذا الجمال والأناقة في العزف... دم طيّباً

شكرا من رين وآني وكارني
2007-11-20 12:33:11 | rainanikar
شكرا للزوج المثالي، وشكرا لبابا الغالي من آني وكارني، أتمنى لك التوفيق والنجاح، وأتمنى أن تكون حياتنا معا مثل هذه المعزوفات التي نسمعها.

نشكر أناملك
2007-11-23 10:52:07 | الطائر المغرد
ستبقى خالدا في ذاكرتنا في نفوسنا و إن غادرتنا جسديا فروحك سترافقنا في كل لحن في كل أغنية
إلى كاتب المقال:
نشكر كتابتك أدامك الله كاتبا ملحنا مؤلفا .......

لن ننساك عازار حبيب
2007-12-10 14:41:34 | عبير خلف
شكرا يا أخ آرا،

الله يرحمه أنا أحب جداً سماع أغنيته ياحلى السيدات.


حبيبته
2007-12-18 15:06:47 | منى
أنا هي التي تتكلم عنها يا دكتور آرا الإنسانة التي لا يوجد في الكون كله من يغلبها بحب عازار حبيب، أنا ولدت عند ولادته ومت حين مات، موعدي أنا وهو في الجنة إن شاء الله.


الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web