ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. منوعات
 

الأقسام:

 :: الإعلام المرئي والإذاعي
نيشان دير هاروتيونيان: في الإعلام العربي الكل عرّاب في مجاله

2008-02-04 13:33:59

نيشان دير هاروتيونيانلكل بصمة في الحياة عرّاب

 

بيروت ـ نادين الخطيب

 

نادراً ما نشاهد نجماً إعلامياً يسلب الكاميرا قبل أن يطلّ على الشاشة.. نيشان دير هاروتيونيان واحد من أولئك الذين استطاعوا أن يسلبوها إيحاءً وأداء وذكاء وربما دهاء..

 

من المايسترو انتقل نيشان الى العرّاب، ليثبت مرة جديدة أنه نجم حقيقي على الشاشة. مع نيشان كان هذا الحوار:

 

- هل لك أن تشرح لنا كيفية اختيار اسم «العرّاب» لبرنامجك؟

اختيار هذا الاسم جاء بناء على إحصائية أثبتت للقيّمين على البرنامج بأن نجاح أي منتج يعود بنسبة ٥٠٪ الى اسمه.. ولهذا يعدّ اختيار الاسم أساسياً، لكنّه ليس كافياً لأننا إذا أخذنا علامة ٥٠ على ١٠٠ نكون قد فشلنا! لهذا اعتمدنا على اسم قوي إضافة الى شكل البرنامج والمضمون والاعداد والجهد المتكامل.. كما تعلمين هناك حالة طوارئ في لبنان، وقد وردني من محطة الـ«إم بي سي» في دبي، عرض ضمن خطّة بديلة، وهي التصوير خارج لبنان، إلاّ أنني تمسّكت بلبناني بالرغم من كل الضغوط، والكل يعرف أن جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس للجمهورية كانت قد حدّدت نهار الجمعة، أي في اليوم ذاته لانطلاق برنامجي، ومع ذلك كنت متفائلاً ببرنامجي.

 

- ما الفارق بالنسبة إليك بين محطّة الـ«إم بي سي» وتلفزيون «الجديد» محطّتك السابقة؟

كل المؤسّسات تستمر حتى لو غابت عنها وجوه معروفة، سأستفيد من وهج الـ«إم بي سي» ومن انتشارها العربي وصدقيتها وثباتها وتاريخها من النجاحات، وسأبقى وفيّاً لمحطّتي السابقة..

 

- ما هو هدفك من تغيير المحطّة بعدما كنت ملكاً في قناة «الجديد»؟ وما هو الوهج الذي تتوقّع الحصول عليه في محطّة تحوي العديد من النجوم؟

ملك.. أمير.. وزير.. فقير.. لا يهم، سماء الـ«إم بي سي» مليئة بالنجوم، وأنا سعيد بأنني سأسرق القليل من وهج جورج قرداحي ورزان المغربي ومحمود سعد، ثم سأعرّج على محطّة «العربية» فآخذ القليل من وهج جيزيل خوري وتركي الدخيل وغيرهما.. سأحاول أن أنفرد ببرنامجي وأن أشكّل إضافة الى الـ«إم بي سي». والأهم بالنسبة لي هو ما حملته دائماً وأحمله اليوم بجانبي وهو وفائي للمؤسّسة التي أعمل فيها. وأحبّ أن أشير الى أنني تركت محطّة تلفزيون «الجديد» وأنا على وفاق تام وعلى علاقة جيّدة بصاحب المحطّة، كما تركت محطّات أخرى وأنا على خلاف معها، ولكنّني أكنّ لهم كل الاحترام والتقدير.

 

- لماذا اخترت الوردة كإشارة رمزيّة الى العرّاب؟

حين نحمل الوردة علينا أن نقبل بشوكها أيضاً فهكذا هي الحياة.. في السابق كنت مختلفاً، لكنّني اليوم أطوّر نفسي وأنمّي قدراتي، لذلك أتدرّب على فنّ الصمت، وهذا ما تعلّمته من أهم إعلامي في العالم، وهو من دون شكّ ليس لاري كينغ، بل مايك والاس، مقدّم برنامج «ستون دقيقة»، والذي اعتزال الاعلام أخيراً.. فمايك والاس صرّح بأن أهم ما تعلّمه خلال ٤٠ عاماً من العمل الصحافي هو الصمت! وهذا ما سأعتمده من اليوم وصاعداً، فاليوم في المحطّة الجديدة أخضع لدورات تدريبية لأتعلّم فنّ الاصغاء.

 

- كم هي مدّة عقدك مع الـ«إم بي سي»؟

وقّعت عقداً لمدّة عامين، لكن أتمنّى أن أبقى في هذه المحطّة حتى العام ٢٠١٠.

 

- من هو عرّاب الاعلام اليوم؟

في الاعلام العربي الكل عرّاب في مجاله.

 

- هل ما زالت الخلافات قائمة بينك وبين زميلك طوني خليفة الذي أخذ مكانك على الشاشة وفي مجلّة «قمر»؟

مثل هذه الخلافات تأخذ طريقها دائماً الى عالم الاعلام.. فريد الأطرش صرّح في لقاء له في العدد الأول من مجلّة الشبكة في العام ١٩٥٦ قائلاً: «من هو محمد عبد الوهاب الذي لديه ٣٠٠ لحن مسروق؟»، خلاصة الموضوع أن التاريخ يعيد نفسه، فالحسد والحبّ والكره والغيرة خصال موجودة منذ آلاف السنين حتى اليوم. طوني خليفة زميلي وأتمنّى له التوفيق.

 

- لماذا تختار اللون الأسود غالباً في ملابسك خلال التقديم؟

أعتمد اللون الأسود لأنه متواضع بين كل الألوان، ولأقول للمشاهدين لا تنظروا الى ما أرتدي بل الى ما أقدّم.

 

- انتقدوك على برنامج العرّاب أنه نسخة عن «تاراتاتا» الذي تولّيت أنت تقديمه أول مرة!

أسلوبي هو الطاغي على التقديم وليس مضمون البرنامج.

 

- بعدما أثبتّ سابقاً أنك المايسترو هل تسعى الى أن تكون العرّاب؟

لكل بصمة في الحياة عرّاب وما زال الوقت باكراً لأكون عرّاباً.

 

- من هو عرّاب نيشان في الحياة؟

أولاً المخرج الأردني هشام أسعد الذي اختارني في الإمارات، ثانياً أنطوان قصابيان الذي ساعدني على التمرين خلال استديو الفنّ وما زال يرافقني حتى الآن، والثالث هو باسم كريستو لأنني ألمع معه في كل برنامج أقدمّه.

 

المصدر: "المشاهد السياسي"، 26 كانون الثاني / يناير 2008

http://www.almushahidassiyasi.com/ar/53/5277

 

الصورة: نيشان دير هاروتيونيان

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:7112

 
التعليقات المرسلة:
العراب
2008-08-01 21:17:20 | ليلي
أنا احب كثيرا نيشان و يعجبني تقديمه للبرامج.

نيشان مثلي الأعلى
2008-08-11 01:57:16 | sara
أنا أحب نيشان كثيراً ومهووسة ببرامجه. أتمنى أن أكون مثله في المستقبل. أنا أدرس حالياً الإقتصاد واللغات في بلجيكا وأصلي مغربية. إن شاء الله سأدرس الإعلام بعد عامين من الآن. وأتمنى أن أعمل في البلدان العربية. نيشان هو مثلي الأعلى.

ماذا سيكون برنامجك القادم؟
2008-08-28 20:56:38 | Marja
أولآ شكراً لنيشان لكل ما قدمه لنا. برنامج العراب رائع فعلاً، فأنا أحبه جداً. أنا من فنلندا ولكنني أشاهد أم.بي.سي كثيراً. ماذا سيكون برنامجك القادم؟ أنك فعلاً صاحب ابتسامة ظريفة.

نيشان ملك الاعلام
2008-09-07 19:33:43 | مايا
نيشان دا شخصية اعلامية مهمة عندو كريزما كتير حلوة تحس فيه رجولة وحنية نيشان شخص متقف وبصراحة هو فارس احلامي.

أنت معجزة (Հրաշք ես)
2008-11-06 10:56:46 | Arpine

Նշան ջան, ես 7 տարի Դամասկոսում էի, միշտ նայում էի քո Առռաբ հաղորդումը, ուղակի հիացած եմ, հպարտ եմ քեզանով...քեզ ամենալավն ու բարին:



الترجمة:


العزيز نيشان، لقد عشت 7 سنوات في دمشق وكنت أتابع برنامجك الذي يحمل اسم العراب. أنني معجبة بك تماماً كما أنني فخورة بك أيضاً، وأتمنى لك الخير وكل ما هو الأفضل.


نيشان لا احد ينافسه اليوم
2009-09-05 01:42:03 | متيمة نيشان
مرحباً نيشان انا أحبك كثيراً وأتمنى لك الخير والتوفيق في كل حياتك. أنا أتابع برامجك كلها ولا أضيع على نفسي ولو حلقة واحدة. كل برامجك حلوة مثلك وكل اهل الشام يحبونك مو بس انا بحبببك.

المايسترو
2009-09-16 14:20:35 | ابتسام
نيشان أفضل أعلامي عربي على الإطلاق. وهو شخصية مرحة و ومحبوبه ويمتلك ملكة إدارة الحوار مع كافه ضيوفه على إختلاف ثقافاتهم. وهو نجمي المفضل وأتمنى له مزيداً من التقدم والإزدهار مع فائق إحترامي وتقديري ...

محبوب الجزائريين
2009-09-19 01:56:07 | نور الهدى دريد
نيشان انك جد رائع ومتميز باسلوبك لقد ملكت قلوب متفرجيك، دمت لنا أنت الغالي. جميع الجزائرين يحبونك ويتابعونك. "العراب" رائع لكن "المايسترو" اروع انت قدوتي ومثلي الاعلى في مجال الاعلام.


الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web