ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. منوعات
 

الأقسام:

 :: مقابلة خاصة
مقابلة مع كيفورك هاجيان

2008-02-19 07:28:35

مقابلة مع كيفورك هاجيانأجرت المقابلة د. نورا أريسيان

 

أثناء تواجده في دمشق بمناسبة إحياء أمسية غنائية في 14 شباط  / فبراير 2008 في المركز الثقافي الروسي (إقرأ الخبر هنا) التقت آزاد-هاي بالمغني في فرقة الغناء الديني في أرمينيا كيفورك هاجيان وكان الحديث التالي:

 

تعتبر أنت اليوم من القلائل الذين يقدمون الأغنية الكلاسيكية في المهجر وبالأخص أغاني كوميداس. لماذا اخترت هذا النوع من الغناء؟

شخصياً أعتبر أن كوميداس هو هوية شعب بأكمله. وأشعر أنه من مسؤولياتي نقل تلك الهوية الى العالم حتى تتمكن الموسيقى الأرمنية من الوصول الى الآخر كأرفع مستوى من الفن الراقي. يعتبر كوميداس بشخصيته وأعماله من الأشخاص الفريدة في العالم والتي لن تتكرر، حيث نذر نفسه للموسيقى وعمل كي يفتخر به الشعب الأرمني. هو واحد من الشخصيات الأرمنية مثل كريكور ناريكاتسي وميسروب ماشدوتس الذين تركوا بصمتهم عبر التاريخ.

 

لقد مر الشعب الأرمني بفترات صعبة، ذاق طعم الموت والقهر ومر بحقيقة تاريخية مريرة كاد أن يزول من الحياة بسبب ما تعرض له من محاولات نفي، لكن بالفن فقط استطاع أن يتخطى الصعاب والفن هو الذي أبقى الشعب الأرمني حياً في فترة القرنين المنصرمين. شخصياً، لطالما وهبني الله موهبة الغناء، أشعر أنني قريب من كوميداس . وأعتقد أنه يتوجب علينا كشعب أن نبقى قريبين من منابعنا لذلك علينا تداول الفن النقي والصافي لأنه هو الفن المؤثر في النفوس.

 

كيف تقدم كوميداس للمتلقي العربي. ماذا يشكل ذلك بالنسبة لك؟ 

عرف كوميداس بالغناء الشعبي ورفع مستوى الفن . فقد قام بتنقية وتصفية الغناء من كل الشوائب. قام بغربلة الموسيقى لكي تبقى أصيلة. ففي المئة عام المنصرمة أصبح لدينا أغنية صافية. لقد كان كوميداس يقدم محاضرات في برلين عن فن الموسيقى، وأعد أطروحته عن الموسيقى الكردية، حيث أدهشت الجميع. وحينها، أجمع كبار المختصين في الموسيقى أن كوميداس سوف يكون صاحب مهمة تعليم فن الموسيقى الشعبية. إن فكرة علم الغناء الجماعي كانت فكرته، وكان كوميداس يحلم بمعهد للموسيقى، وفيما بعد تحقق ذلك بتأسيس معهد عالي للموسيقى في يريفان. وحسب وجهة نظري، كوميداس هو الشمس والنقاء عبر العصور.

 

ماذا عن الموسيقى الكنسية والتراتيل الدينية الأرمنية؟

الشعب الأرمني لديه عمالقة التراتيل الدينية أمثال ماشدوتس الذي كتب الأغاني الكنسية والتراتيل ووضع أساس وقوانين التراتيل في الكنيسة الأرثوذكسية الأرمنية وجمعها من خلال القداس. وتبلور الفكر الأرمني عبر العصور، وقام الشعب الأرمني برفع سوية الموسيقى الأرمنية باعتبارها أداة للتقرب من الله. فالموسيقى الأرمنية هي القيم الروحية بحد ذاتها. وهي القيم التي يتمتع بها الأرمن. فهي تشكل كل ما ورثوه من العصور الذهبية. فيجب أن يتقن المرء اللغة الأرمنية القديمة كي يشعر بجماليتها. أشعر أنه من واجبي نقل إرث وتقاليد أجدادي، وعلى كل أرمني أن يحترم ذلك. فالموسيقى الكنسية الأرمنية هي قيم إنسانية كونية وقيم أرمنية على حد سواء. وأرى أن كنوز الأرمن هي الصلاة والمغنى وبواسطتهما حققنا مكانتنا في عائلة الكنائس.

 

علمنا أنك تتابع دروساً في معهد كوميداس، فما هي مشاريعك؟  

أعتبر أن مشروع حياتي هو أن أجعل الأغاني الأرمنية الكلاسيكية وأغاني كوميداس تصدح على المسارح الأجنبية. مؤخراً كان لي شرف المشاركة مع قائد فرقة "فيحاء" باركيف تاسلاكيان في حفلة في طرابلس. وعندما غنيت كوميداس، أدهشني الجمهور الذي أتى رغم الظروف السيئة كي يستمع الى كوميداس. وبالمناسبة كان عازف البيانو اسمه محمد. لا أدري كيف كان رد فعل روح كوميداس أثناء ذلك وأغانيه تصدح في البلاد العربية. وفي كل مرة أقدم أغنية "بلا مأوى" أشعر بالثقل في روحي وتأخذني الأغنية الى الحالة التي مر بها شعبي أثناء ترحيله وإبادته. وأنا أرى أن العالم المعاصر يمر بأزمات، وكأن هذه الأغنية تناسب الظروف الحالية في العالم كله، لذلك أرى أن هذه الأغنية الحزينة معاصرة في روحها، فاليوم ملايين الناس يعيشون مأساة وربما هم دون مأوى، فالأغنية لا تتناول الأرمن فقط إنها حالة إنسانية وحالة روحانية. مهمتي أن أقدم الغناء الكلاسيكي. ولدي مشروع تسجيل 25 أغنية، وهناك مشروع تسجيل تراتيل وأغاني مهداة لكل المناطق الأرمنية التاريخية مثل موش وفان وصاصون وغيرها. أتمنى أن أجد من يتعاون معي وكل شكري للسيد كبرائيل جمبرجي الذي يمول ويسهل مهمتي لكي أواجه الصعوبات المادية وأستمر في رسالتي.

 

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:2398

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web