ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. الأخبار
 

الأقسام:

 ::الأرمن والإسلام
آرام الأول: التعايش الاسلامي ـ المسيحي سيبقى أولوية

2011-01-07 05:34:00

آرام الأول: التعايش الاسلامي ـ المسيحي سيبقى أولويةرأس قداس الميلاد في كاتدرائية انطلياس

 

اكد كاثوليكوس الأرمن الارثوذكس آرام الاول امس أن "التعايش الاسلامي ـ المسيحي في الشرق يشكل منذ قرون نموذجا فريدا وسيبقى كذلك ضمانا للسلام والتقدم والازدهار في المنطقة، وسيبقى هذا التعايش المبني على المحبة والعدالة اولوية ملحة لمسيحيي الشرق وللمسلمين ايضا". ودعا الى "ان نواجه الحساسيات السياسية ونتخطاها بالاحترام المتبادل والتفاهم متشبثين بخصوصيات بعضنا البعض وبمصالح لبنان العليا"، مشدداً على ان "لبنان هو وطن لجميع ابنائه، ولا يحق لأي كان ان يشكك بلبنانية الآخر".

 

ترأس آرام الاول قداس عيد الميلاد لدى الطائفة في كاتدرائية انطلياس، في حضور وزير الدولة جان أوغاسابيان ممثلا رئيسي الجمهورية ميشال سليمان والحكومة سعد الحريري، النائب هاغوب بقرادونيان ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، وزير الصناعة ابراهام دده يان، الوزراء السابقين أرتيور نظاريان وسيبوه هوفنانيان وشاهيه برصوميان وآلان طابوريان، النائبين السابقين جورج قصارجي وهاغوب قصارجيان، قنصل أرمينيا أشود كوتشاريان، الأمين العام لحزب "الطاشناق" هوفيك مخيتاريان وممثلين للأحزاب والهيئات والجمعيات الأرمنية وحشد من المؤمنين.

 

وألقى آرام الاول عظة بعنوان "بمجيئه على الارض جاء يسوع المسيح بالمحبة والعدالة والوئام"، قال فيها: "ولادة يسوع المسيح في بيت لحم ليست الا ولادة للمحبة والعدالة والوئام، وهي القيم التي أراد يسوع ترسيخها ونشرها من خلال رسالته على الارض. والمهمة الموكلة اليوم الى الكنيسة هي نشر المحبة والعدالة والوئام بين الناس. يجب ألا ننسى أن يسوع المسيح دعا تلاميذه في رسالته الاخيرة الى نشر تعاليمه في كل أصقاع الارض، وأن إنجيل المسيح هو إنجيل المحبة والعدالة والوئام". اضاف: "ان اول شعب تجاوب مع خطبة المسيح وحوّل هذا النداء الى فعل واعتنق المسيحية كدين رسمي هو الشعب الارمني في العام 301، وعلى مدى العصور وعلى الرغم من المجازر والاضطهادات التي واجهناها في تاريخنا، بقينا أمناء للرسالة السماوية الموكلة الينا، وحتى دفعنا دمنا من اجل هذه الرسالة، وسنبقى اوفياء لها لأنها رسالة المحبة والعدالة والوئام. هذا هو الدرب الذي اخترناه في حياة شعبنا وهو كذلك في حياة محيطنا".

 

واكد ان "لبنان هو بلد التعايش مما يعني حياة مشتركة مبنية على القيم والمبادئ المشتركة ولا سيما المحبة المتبادلة والاحترام والمساواة والعدالة. هكذا كان لبنان ولا يمكن ان يكون غير ذلك"، شاكراً "ربنا العلي لأننا لا نواجه في لبنان، ولن نواجه ان شاء الله، مشكلات ذات طابع ديني".

 

ورأى انه "يجب علينا ان نواجه الحساسيات السياسية ونتخطاها بالاحترام المتبادل والتفاهم متشبثين بخصوصيات بعضنا البعض وبمصالح لبنان العليا"، مشدداً على ان "لبنان هو وطن لجميع ابنائه، واللبنانيون كافة الى اي طائفة او تيار سياسي انتموا هم لبنانيون اصيلون ومتساوون، ولا يحق لأي كان ان يشكك بلبنانية الآخر. ولنا ملء الثقة بأن الجميع من دون استثناء يطمح الى لبنان الحر السيد المستقل المتمتع بالسلام والازدهار. لذا، على الجميع ان يعمل معا لتحقيق هذا الطموح. يجب ان تتفوق لبنانيتنا على صداقتنا مع الآخرين الذين يبقون غرباء مهما بدوا اصدقاء، وواجب علينا ان نعتبر مصالح لبنان العليا فوق كل الاعتبارات او الصداقات او المصالح الخاصة".

واشار الى ان "الشرق الاوسط هو مهد المسيحية، وقد ولد يسوع في فلسطين وهناك أنجز رسالته، ومن القدس أشاع نور رسالته وانتشر الى مختلف أنحاء العالم، وأضحى الايمان المسيحي وشهادات المؤمنين المسيحيين من اهم ركائز تاريخ الشرق وحضارته وثقافته"، مجدداً استنكاره "الاعمال الارهابية التي ترتكب في الآونة الاخيرة ضد المسيحيين في مصر كما في العراق او سواه واستهدفت الكنائس المسيحية ومؤمنيها".

 

وختم: "ان المسيحية نشأت في هذه المنطقة، وعلى الرغم من كل الصعاب والتحديات ستبقى متجذرة في هذا الشرق وسيبقى التعايش الاسلامي ـ المسيحي المبني على المحبة والعدالة اولوية ملحة ليس لمسيحيي الشرق فحسب إنما للمسلمين ايضا، ولنا ملء الثقة بأن اخواننا من الطوائف الاسلامية يشاطروننا القناعة اياها، فمنذ قرون والتعايش الاسلامي ـ المسيحي في الشرق يشكل نموذجا فريدا وسيبقى كذلك ضمانا للسلام والتقدم والازدهار في المنطقة".

 

وبعد القداس، استقبل آرام الاول المهنئين في صرح الكاثوليكوسية.

 

المصدر: "المستقبل"، بيروت، 07 يناير 2011

http://www.almustaqbal.com/stories.aspx?storyid=447811

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1441

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web