ما رأيك

 

 

البحث في الأخبار:
 

البحث في المقالات:
 

البحث في المنوعات:
 

 

 
 
 
 
 :. الأخبار
 

الأقسام:

 ::الإبادة الأرمنية
باريس: مجرم من ينكر الإبادة الأرمنية

2011-12-24 19:09:44

صدّقت الجمعية الوطنية الفرنسية، اليوم الخميس، على مشروع قانون يجرم إنكار إبادة الأرمن سنة 1915رغم تهديدات تركيا التي استدعت سفيرها في باريس.

 

صوّتت غالبية كبيرة من النواب الخمسين الحاضرين في الجمعية الوطنية الفرنسية على مشروع قانون يجرم انكار ابادة الأرمن سنة 1915، وكان الاف المتظاهرين يحتجون على هذا القانون قرب مقر الجمعية.

 

وينص مشروع القانون على السجن عاماً وغرامة قدرها 45 الف يورو لكل من ينكر ابادة يعترف بها القانون، وخلفت الإبادة الأرمنية 1,5 مليون قتيل حسب الأرقام الأرمنية.

 

وتعترف تركيا بسقوط حوالى 500 الف قتيل ارمني خلال معارك او خلال نفيهم، لكن بدون ارادة الإبادة.

ورداً على هذا القرار، استدعت تركيا، اليوم، سفيرها في باريس، واعلن المتحدث باسم السفارة انغين سولاكوغلو أن السفير «سيغادر غداً الجمعة، وسيوضح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان القرارات التي اتخذتها انقرة اثر اعتماد القانون الفرنسي». من جانبه سارع وزير الخارجية الارمني ادوارد نالبانديان الى التعبير عن «شكر» بلاده.

 

وكانت انقرة قد كثفت الضغوط لثني الجمعية الوطنية عن النظر في مشروع القانون، متوعدة بإجراءات مثل طرد السفير الفرنسي وطرد رجال الاعمال الفرنسيين من الاسواق التركية، وتجميد التعاون الثقافي بين البلدين، ويقدر حجم المبادلات في تركيا خلال عام 2010 بنحو 12 مليار يورو.

 

في المقابل، ردّ وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي جان ليونيتي بالقول «إنها تهديدات جوفاء، وأعتقد انه ينبغي ان نعود الى حوار اكثر رصانة لأنه لا جدوى من اثارة الكراهية من هذا الطرف او ذاك». وردا على سؤال عما اذا كان يأخذ التهديدات على محمل الجد، قال الوزير «لا».

 

واوضح الوزير أن تركيا الموقعة على التزامات دولية داخل الاتحاد الأوروبي والمنظمة العالمية للتجارة «لا يمكنها تمييز بلد ما لاعتبارات سياسية».

 

وترى تركيا أن التصديق على القانون يخضع لدوافع انتخابية لاسترضاء نصف مليون «أرمني فرنسي» في الانتخابات الرئاسية المقبلة في نيسان، وهو ما نفته باريس.

 

وقد اقترحت مشروع القانون فاليري بواييه، نائبة الحزب الرئاسي في مرسيليا، حيث تعيش جالية ارمنية كبيرة، ومن الإبادتين التي تعترف بهما فرنسا رسمياً، فقط يخضع انكار ابادة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية لعقوبات قضائية خلافاً لابادة الارمن، كما أن القانون يجب أن يطرح لنيل تصديق مجلس الشيوخ كي يدخل حيز التطبيق، الأمر الذي قد يستغرق عدة اشهر.

 

وتضم قائمة الدول او البرلمانات التي اعترفت بالإبادة الأرمنية: الاوروغواي (1965)، مجلس الدوما الروسي (1994)، مجلس الشيوخ البلجيكي (1998)، المجلس الوطني السويسري (2003)، مجلس العموم الكندي (2004)، مجلس الشيوخ الأرجنتيني (2005) والبرلمان السويدي (2010)، واعترفت لجنة تابعة للكونغرس الأميركي في اذار 2010 بـ «الإبادة» الأرمنية خلال حكم السلطنة العثمانية.

 

(أ ف ب، رويترز)

 

المصدر: "الأخبار"، بيروت، 24 ديسمبر 2011

http://www.al-akhbar.com/node/28246

 

   
 أرسل تعليقك

عدد القراءات:1069

 
التعليقات المرسلة:
لا توجد تعليقات

الحقوق محفوظة آزاد - هاي© 2009-2003  - تصميم و برمجة Shift2Web